الشريط الأخباري

علاج صائب عريقات: السلطة واعية للانتقادات وتحاول تقليل الأضرار

مدار نيوز، نشر بـ 2020/10/18 الساعة 11:04 مساءً
شارك الخبر:

مدار نيوز- ترجمة محمد أبو علان دراغمة -19-10-2020: كتب أليئور ليفي مراسل يديعوت أحرنوت في الضفة الغربية:” في رام الله يعون حجم الانتقادات، يحاولون تقليل الأضرار، علاج عريقات كشف عن الاتصالات”.

تعي السلطة الفلسطينية جيداً حجم الانتقادات التي ستتعرض لها في أعقاب قرارها نقل أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات الذي تدهورت حالته الصحية في أعقاب إصابته بفيروس كورونا للعلاج داخل “إسرائيل”، خاصة في ظل قطيعه سياسية مطلقة بين رام الله و”إسرائيل”، وفي ظل الانتقادات ضد “إسرائيل” على خلفية تشكيل علاقاتها مع البحرين والإمارات من جهة، والتقارب بين حماس وفتح من جهة أخرى.

وتابعت يديعوت أحرنوت، السلطة الفلسطينية تحاول تقليل الأضرار، أحد المتحدثين باسم حركة فتح تعجل القول:” نقل صائب عريقات لمستشفى هداسا لا علاقة له بإصابته بفيروس كورونا، بل على علاقة بعملية وراعة الرئة التي أجريت له قبل3 سنوات، ومستشفى  هداسا هو الأقرب المتوفر فيه المعدات والأخصائين الذين يمكنهم تقديم العلاح له، ونقل عريقات إلى مستشفى هداسا  تم لأن جميع خيارات العلاج الأخرى والتي تشمل نقله إلى الخارج،  أمر غير ممكن بسبب تفشي الكورونا “.

وادعت الصحيفة العبرية أن الحساب الرسمي لدائرة المفاوضات الفلسطينية على تويتر  أخفى في البداية مسألة نقل عريقات إلى القدس، وكتب أنه ينقل إلى مستشفى في تل أبيب، بعد فترة وجيزة قاموا بتغيير الصياغة ، مشيرين إلى أنه تم نقله للقدس.

إدخال صائب عريقات لمستشفى هداسا كشف عن قضتين لم يتحدث عنهما إلا القليل، الأولى، على الرغم من أن التنسيق الأمني والمدني متوقف بشكل كامل، إلا أن هناك اتصالات في الحالات الطارئة، ونقل صائب عريقات كشف عن هذه القضية، ومن المحتمل خلال الشهور الماضية أن كانت أحداث أخرى جرى فيها تنسيق، ولكن من تحت رادار الإعلام  ولمصلحة الطرفين.

القضية الثانية، بسبب وقف التنسيق الأمني، مرضى فلسطينيين في حالة الخطر منعوا من الحصول على علاج طبي متقدم في “إسرائيل”، حتى لو لم يكن موجود في الضفة الغربية وقطاع غزة، لذا السلطة الفلسطينية مطلوب منها التوضيح، خاصة أن تحويلة طبية كهذه تدخل الأموال للمستفيات الإسرائيلية.

وتابع الصحفي الإسرائيلي، لكن يبدو أنه عندما يتعلق الأمر بالمسؤولين الفلسطينيين  الذين هم في رتبة ومكانة عريقات  فإن هذا الإجراء يتم إلغاؤه في لحظة، ويمكن نقله إلى “إسرائيل”.

وعن وضع صائب عريقات، المستشفى الإسرائيلي أعلن من جهته:” في أعقاب توجه السلطة الفلسطينية بطلب للحكومة الإسرائيلية، والمركز الطبي هداسا، أدخل السيد عريقات لقسم العناية المركزة في قسم علاج الكورونا، طاقم الوحدة، بقيادة البروفيسور رؤوفين بيزوف والبروفيسور فيرنون فان هاياردن، يعالجون السيد عريقات الذي وصل في حالة حرجة ويحتاج  لتدفق أكسجين عالي، بشكل عام، وضعه صعب لكنه مستقر “.

المدير العام لمستشفى هداسا عين كارم البروفسور زئيف روثستين قال هو الآخر:” السيد عريقات يتلقى علاج مهني عالي الحودة كأي مريض كورونا في حالة الخطر في المستشفى، والطاقم الطبي يبذل قصارى جهدة ليستعيد صحته، في هداسا نتعامل مع كل مربض كأنه المريض الوحيد في المستشفى”.

 

 

شارك الخبر:

تعليقات

آخر الأخبار