الشريط الأخباري

على الرغم من التصريحات الحربية تقدم في التفاهمات بين حماس و”إسرائيل”

مدار نيوز، نشر بـ 2019/09/24 الساعة 9:43 مساءً

مدار نيوز-نابلس- ترجمــة محمـــد أبــو عــلان دراغمــة-24-9-2019: كتب أليئور ليفي محرر الشؤون الفلسطينية في يديعوت أحرنوت العبرية: على الرغم من التصريحات الحربية لرؤساء الأحزاب، ووزراء الكبنيت ومنهم رئيس الوزراء نتنياهو أن الحرب على غزة ممكن أن تكون في أي لحظة، سجل ومن تحت الرادار في الأيام الأخيرة تقدم في تطبيق التفاهمات بين حركة حماس و”إسرائيل”، التقدم برعاية مصر وقطر كل منهم في القطاع الخاص به، وبتدخل أطراف دولية.

من المراحل الحساسة في هذه التفاهمات إقامة مستشفى ميداني دولي على الجهة الفلسطينية من معبر “إيرز” شمال قطاع غزة، واليوم الثلاثاء وافق الجانب الإسرائيلي على إدخال تسع شاحنات من معبر كرم أبو سالم، وفيها المعدات الطبية المتطورة التي ستستخدم في المستشفى الميداني.

المستشفى الميداني سيقام على نفقة مؤسسة أمريكية، وعلى مساحة 40 دونماً، وسيشمل على 16 قسماً، وسيوفر خدمات طبية لسكان قطاع غزة لم تكن متوفرة لهم في السابق.

وعلى خلفية خطوات إقامة هذا المشروع، أصدرت حركة حماس بياناً خاصاً باركت فيه دخول المعدات الطبية، وقالت أن هذا التطور إحدى إنجازات مسيرات العودة، والمواجهات على حدود غزة.

وتابعت الصحيفة العبرية، في المقابل، بالأمس دخل لقطاع غزة خالد الحردان نائب رئيس جهاز المخابرات القطرية، المسؤول عن إعادة تأهيل قطاع غزة، بعد أن وصل ل “إسرائيل” وقضى فيها يوماً كاملاً قبل أن دخل لقطاع غزة، واجتمع فيها مع  شخصيات أمنية إسرائيلية مسؤولة عن تنفيذ اتفاق التفاهمات.

وعن هدف زيارة الحردان قالت الصحيفة العبرية، هدف زيارة خالد الحردان استكمال المفاوضات حول خط الكهرباء161 والذي سيقام بين “إسرائيل” وقطاع غزة والذي سيخفف بشكل جدي أزمة الكهرباء في قطاع غزة حسب يديعوت أحرنوت، والخط ممول من جهات دولية.

وعن المساعدات القطرية كتبت الصحيفة العبرية، بوم الخميس القادم سيبدأ في قطاع غزة،ومن خلال مكاتب البريد توزيع المساعدات القطرية ل 50 ألف عائلة محتاجه، وكل عائلة ستحصل على مبلغ 100 دولار.

وعن الدول المانحة كتبت الصحيفة العبرية، غداً وبعد غد ستجتمع في نيويورك الدول المانحة للسلطة الفلسطينية لمناقشة تنفيذ عدد من المشاريع في الضفة الغربية وقطاع غزة،  وهذه المشاريع ستدخل حيز التنفيذ إن استمرت حالة الهدوء النسبي في قطاع غزة وفق الطلب الإسرائيلي، وسيمثل الجانب الإسرائيلي في هذا الاجتماعات منسق الحكومة الإسرائيلية الجنرال كميل أبو ركن.

وختم محرر الشؤون الفلسطينية في الصحيفة العبرية: على الرغم من التصريحات النارية من الطرفين، في هذه المرحلة من الواضح أن حركة حماس والجانب الإسرائيلي معنيون باستمرار حالة الهدوء، والتي هي ضرورية لاستمرار المشاريع التي دخلت حيز التنفيذ.

المسؤولون عن الحفاظ على الهدوء الأمني لتنفيذ هذه المشاريع هم شخصيات المخابرات المصرية والذين حضروا لوساطة بين الجانبين الإسرائيلي والحمساوي في المرة الأخيرة قبل أسبوعين ونصف، وذلك لتهدئة الأوضاع أسبوع قبيل الانتخابات الإسرائيلية.

 

رابط قصير:
https://madar.news/?p=151812

تعليقات

آخر الأخبار

مصرع طفلة بحادث سير غرب رام الله

الجمعة 2024/04/19 11:24 مساءً