الشريط الأخباري

عملية محمد صلاح: سلسلة الإخفاقات التي أدت لمقتل الجنود الإسرائيليين الثلاثة

مدار نيوز، نشر بـ 2023/06/11 الساعة 1:40 مساءً

مدار نيوز – نابلس-11-6-2023-كتب محمد علان دراغمة: نشرت القناة السابعة الإسرائيلية ما قالت عنه نتائج أولية للتحقيق في العملية التي نفذها الشرطي المصري محمد صلاح على الحدود المصرية مع فلسطين المحتلة قبل قرابة الأسبوعين.


ما نشرته القناة العبرية يمثل جزء من سلسلة الإخفاقات التي وقع فيها الجيش الإسرائيلي، وكتبت القناة: سيكون يوم غدٍ الاثنين نقاش في مكتب رئيس الأركان الإسرائيلي هآرتسي هليفي لنتائج التحقيق الأولية في العملية التي نفذها الشرطي المصري قبل قرابة الأسبوعين وأدت لمقتل ثلاثة جنود إسرائيليين.
النتائج الأولية للتحقيق تظهر وجود سلسلة من الإخفاقات وعلى كل المستويات سواء القيادية منها أو العملياتية، على سبيل المثال، في نقطة المراقبة المجاورة والتي تبعد 200 متر من نقطة المراقبة التي قتل فيها الجندي والمجندة، سمع الجنود صوت أربع رصاصات، لكنهم لم يبلغوا عن ذلك، اعتقاداً منهم أنها صوت رياح شديدة، بالإضافة إلى أن عمليات إطلاق النار في المنطقة أمر اعتبادي كونها منطقة تهريب حدودية.
بالإضافة إلى ذلك، الجندي الذي قتل في نقطة المراقبة كان يجلس على كرسي، والجنود لا يعرفون المكان الذي تسلل منه منفذ العملية والذي كان عبارة عن باب طوارئ مغلق بأصفاد بلاستيكية فقط، ومن غير الواضح من صادق على وردية حراسة للجنود مدتها 12 ساعة في المكان.
كما يجري التحقيق في الجيش الإسرائيلي في تقرير من الجيش المصري يفيد بأن شرطياً مصرياً ترك موقعه، وما الذي فعلته الكتيبة الإسرائيلية في أعقاب البلاغ المصري؟.
نتائج التحقيق ستعرض على رئيس الأركان لكي يحدد إلى أي مستوى ستصل العقوبات، ومن سيتحمل سلسلة الإخفاقات الخطيرة، وهل سينتهي الأمر في المستويات العسكرية الدنيا، أم ستصل العقوبات لمستوى قائد الكتيبة وقيادة المنطقة.
ومن خلال استعراض الإخفاقات التي تحدثت عنها النتائج الأولية يُلاحظ أن هناك إخفاقات قيادية وعملياتية لم تتطرق لها النتائج الأولية للتحقيق، منها عدم التواصل بين قيادة الكتيبة والجنود في نقطة المراقبة لمدة تجاوزت الخمس ساعات، حيث كان الاتصال مع الجندي والمجندة الذين قتلوا في العملية الساعة 4:15 من فجر يوم السبت، ولم يُكتشف مقتل الجنود إلا بعد (3) ساعات تقريباً، حين ما حان وقت تبديل الورديات.
القضية الأخرى التي لم تستعرضها النتائج الأولية، كيف تمكن الشرطي المصري من تجاوز وسائل المراقبة البشرية والتكنولوجية المتطورة والوصول دون عائق لنقطة المراقبة التي تبعد قرابة (150) متراً عن الحدود، وقتل الجندي والمجندة، ومن ثم البقاء في المنطقة لمدة ثلاث ساعات دون أن يكتشفه أحد.
ومن الإخفاقات الأخرى التي لم تأتي على ذكرها النتائج الأولية للتحقيق، السبب في تأخر وصول الطائرات المروحية التي تم استدعائها للتعامل مع الحدث، مما دفع قائد منطقة جبل رافان الاشتباك المباشر مع المنفذ مما أدى لمقتل الجندي الثالث، وما هي الدواعي لتأخر التعامل مع المنفذ رغم رصده من قبل طائرة مُسيرة أطلقت لمتابعة الحدث في المنطقة.

رابط قصير:
https://madar.news/?p=281054

تعليقات

آخر الأخبار

حماس توجه رسالة لأهل غزة

الجمعة 2024/05/24 11:30 مساءً