الشريط الأخباري

عن الفلسطينيات وحيفا ..نساء يحملن الوطن ..كتبت ..نضال رافع

مدار نيوز، نشر بـ 2018/01/02 الساعة 4:33 مساءً
شارك الخبر:

مدار نيوز : “انت مجنون ولن تشفى… امامك جنة الدنيا ولست ترى سوى حيفا ”
الشاعر راشد حسين ..

دينا من حيفا ولدت في دمشق
عبير من حيفا ولدت في بيروت
نضال من حيفا ولدت في حيفا
وكان هذا اللقاء في اليوم الاول من العام الجديد، يا لها من بداية….
عبير ولدت في بيروت ، عاشت في مخيم شاتيلا ، تركته بعد المجزرة عام ١٩٨٢ لتنتقل الى السعودية ومن هناك الى فرنسا لتنهي لقب دكتوراة في العلوم السياسية لتستقر في واشنطن حيث تعيش مع عائلتها هناك….تقول عبير ” بلِّشت ادرس علوم سياسية بدي افهم وضعنا ليش احنا هيك” عن المعلمة في السعودية ضمن حصه كتابه ابداعية طلبت من الطلاب كتابه موضوع،وكتبت عبير عن فلسطين…فقالت لها المعلمه”هذا الكلام التافه ما أبيه…هذا فاسد للأطفال …روحوا حرروها من هناك” حادثة تتحدث عنها عبير بالم …عندما تتحدث هنا مع الأمريكان وخاصة الذين يزورون فلسطين..تحدثهم عن تفاصيل الحياة هناك،ويسألهم احدهم انت متى عدت من فلسطين…؟؟؟تجيبة
أنا عمري ما زرتها…..

هذه هي عبير ، فلسطينية حتى النخاع، مدافعة شرسة عن حق…هنا وهناك وفي كل مكان.

دينا ولدت في دمشق عاشت في بيروت ، الاردن، النمسا لتنتقل لتتعلم في أمريكا أنهت دراسه الدكتوراة في جامعة هارفارد في موضوع الاقتصاد والتنمية …..
تقول دينا ” كل الوقت أقول لامي بدي اروح الى فلسطين” وفي العام ١٩٨٩ قالت لامها “انا رايحه”
حضرت الى حيفا ، وزارت بيتها هناك ، في شارع عباس ٣٦ ، وعملت معلمة للعلوم في رام الله في مدرسة الفرندز…”حسّيت روحي رجعت” وأردت ان اعود من اجل العمل والمساهمة هناك ، وهكذا كان حيث عملت في البنك الدولي لبضع أشهر في القدس…وبعدها في العام ٢٠٠٩ انتقلت للعيش في القدس لمده ٥ سنوات…”عندما تركت القدس الى واشنطن زي اللي روحي طلعت….
التقيت مع دينا في القدس في ديسمبر ٢٠٠٩ كانت بدايه علاقة بدأت لتدوم…ها نحن نلتقي هنا اليوم على امل لقاء قريب يجمعنا نحن الثلاثة في مدينتنا الحبيبة …حيفا

ما بين عبير ودينا قصص جمعتنا في اول يوم من العام الجديد، جميله هذه الاطلالة على الوطن في مثل هذا اليوم، من هنا….

شارك الخبر:

هذا المقال يعبر عن رأي صاحبه فقط.

تعليقات