الشريط الأخباري

فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية الرد المناسب على القرار 2334

مدار نيوز، نشر بـ 2016/12/25 الساعة 2:47 صباحًا

 

كتب محمد أبو علان

بعد الهجوم السياسي غير المسبوق من رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على الرئيس الأمريكي براك أوباما في أعقاب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2334 ضد الإستيطان الإسرائيلي بدأت ردود الفعل الإسرائيلية  الرسمية تتوالى .

وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان بعد أن اتهم العالم بالنفاق قال، الرد الأنسب على قرار مجلس الأمن الدولي هو العمل وبشكل فوري على ضم الكتل الإستيطانية إلى دولة الاحتلال الإسرائيلي، ويكون ذلك رداً على أبو مازن المستمر في التحريض، والتهرب من أية مفاوضات للسلام.

نفتالي بنت وزير التربية والتعليم في دولة الاحتلال الإسرائيلي قال رداً على القرار، قرار مجلس الأمن الدولي هو من انتاج سياسية أوسلو، سياسية التنازلات والإنسحابات والتقسيم، ونتيجة للموافقة العلنية على إقامة دولة فلسطينية في قلب أرض “إسرائيل”.

وطالب نفتالي بنت باعتبار القرار خطوة من أجل الدوران إلى الخلف، والانتقال من سياسية الإنسحابات إلى سياسية فرض السيادة، وهي فرصة للإنسحاب من سكة الانتحار إلى إقامة دولة فلسطينية والبدء بفرض القانون الإسرائيلي  في مستوطنة معالية أدوميم وفي غور الأردن وفي كل المناطق المصنفة (ج).

يوسي دجان رئيس مجلس المستوطنات في الضفة الغربية قال بعد القرار:

القرار يجب أن يشكل إنهيار لقرار وقف البناء الإستيطاني في القدس وفي الضفة الغربية، خلال العامين الماضين تم المس بحقوق 800 ألف إسرائيلي في القدس وفي الضفة الغربية وذلك من أجل منع قرار كهذا في مجلس الأمن الدولي، وأطالب رئيس الحكومة الإسرائيلية باسم 90% من الإسرائيليين لفرض السيادة الإسرائيلية على المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، وإلغاء كل المحددات على عمليات البناء الإستيطاني.

تسيبي حتبولي نائب وزير الخاجية في دولة الاحتلال الإسرائيلي قالت:

لا يمكن أن نقبل قيام الإدارة الأمريكية بالتغطية على فشلها في حلب باتخاذ قرار قبيح كهذا ضد الإستيطان الإسرائيلي، ومن فشل في مواجهة أنظمة ظلامية يطلب المس بالحليف الديموقراطي الوحيد في منطقة الشرق الأوسط.

 

رابط قصير:
https://madar.news/?p=21971

تعليقات

آخر الأخبار

الاحتلال يغلق مدخل حارس غرب سلفيت

الأربعاء 2024/02/28 5:22 مساءً