الشريط الأخباري

فليكن قرار ليبرمان وقف التنسيق المدني حافزا لوقف التنسيق الأمني ..خالد منصور

مدار نيوز، نشر بـ 2016/12/25 الساعة 10:11 مساءً

    ردا على قرار وزير الحرب في حكومة الاحتلال وقف كافة أشكال التنسيق والعلاقات بين دولته وبين السلطة الفلسطينية واستثنائه التنسيق الأمني من هذا الوقف إنها فرصة ذهبية لسلطتنا الوطنية لتنفيذ قرار المجلس المركزي الفلسطيني والتخلص من هذا التنسيق البغيض الذي يجمع كل الفلسطينيين على ضرورة وقفه ( عدا قيادة السلطة وقيادة أجهزتها الأمنية )..

إن قرار ليبرمان يأتي كردة فعل على قرار مجلس الأمن الأخير الذي أدان الاستيطان واعتبره عملا غير مشروعا والذي جعل إسرائيل تقف عارية أمام المجتمع الدولي بفقدها الغطاء الأمريكي .. لقد آن الأوان للقيادة الفلسطينية أن تغير من نهج عملها وبدلا من الدفاع عليها أن تتبع سياسة هجومية في كل المجالات فتحرك القضايا أمام محكمة الجنايات الدولية وتنال عضوية كل مؤسسات الأمم المتحدة وتتقدم خطوات لدعم حركة المقاطعة وفرض العقوبات وسحب الاستثمارات من إسرائيل (BDS )..

كما وعلى عموم الحركة الوطنية تعزيز المقاومة الشعبية على الأرض وجعلها مقاومة مؤثرة وتلحق الخسارة بدولة الاحتلال..

كما وعلى الحكومة الفلسطينية أن تراجع سياساتها ووظائفها لتصبح شريكا ومساهما في المقاومة الشعبية من خلال تنفيذ سياسات تعزز من صمود الجماهير وخاصة أولئك الموجودين في الخندق الأمامي في مواجهة الاستيطان.

 

 

خالد منصور –  عضو المكتب السياسي لحزب الشعب

 

رابط قصير:
https://madar.news/?p=22095

هذا المقال يعبر عن رأي صاحبه فقط.

تعليقات

آخر الأخبار

الرئاسة تدين “الفيتو” الأميركي

الأربعاء 2024/02/21 2:16 صباحًا