الشريط الأخباري

في بيتنا عبقري يكره المدرسة..عماد الاصفر

مدار نيوز، نشر بـ 2018/08/28 الساعة 11:36 مساءً

مدار نيوز : مع اول يوم مدرسة، أريد طمأنة الأمهات والآباء، غالبا ما ستجدون ان أطفالكم لا يطيقون المدرسة ولا الدراسة، هذا امر طبيعي، لا تبدأوا بلوم انفسكم ولا جيناتكم الوراثية، ولا المدرسة او المدرسين، ولا تصبوا جام غضبكم على النظام التعليمي في البلد، الاصل ان يكره الطفل المدرسة والمدرسين غالبا، ألم تكونوا حضراتكم كذلك؟

كثير من العباقرة كانوا كذلك، وكان بعضهم فاشل جدا في صفه وراسب في كثير من الدروس، واحد من بين كل ستة عباقرة لم ينهي مرحلة التعليم الابتدائي والبقية كانوا ميالين الى التعلم الذاتي، قال كاتب أمريكي عن ذلك : “جميع الذين يقدرون التعليم، لم يتلقوا تعليماً جيداً، فبدون هذا، لم يكونوا ليكملوا تعليمهم ذاتيا”.

إديسون فُصل من المدرسة لشدة شرود ذهنه، ومعلمو نيوتن اعتبروا انه لا يصلح للتعليم، العبقري أينشتاين تأخر في النطق وكانت لديه صعوبات في الاستيعاب، ورسب في الرياضيات ولخص نظرته للتعليم بقوله: “في المدرسة يعلمونك الدرس ثم يختبرونك اما الحياة فتختبرك ثم تعلمك الدرس” ويقول ايضا: “الثقافة هي ما يبقى بعد أن تنسى كل ما تعلمته في المدرسة” وايضاً: “التعليم هو ليس تعلم الحقائق، أنما هو تدريب العقل على التفكير”.

ويمكن لتدريب العقل على التفكير ان يتم في البيت والحياة اكثر من المدرسة والصف. هذا ما يقوم عليه نظام التعليم في فنلندا؛ البلد الافضل في التعليم على مستوى العالم.

المهم ان لا تعطوا كل الاعتبار للدرجات، وان لا تستعجلوا؛ اذا لم يتعلم ابنكم الحروف في الصف الثالث او الرابع سيتعلمها في الخامس والسادس، واذا لم يحفظ جدول الضرب في السابع والثامن فأمامه التاسع والعاشر وأمامه كذلك الحاسبة الآلية، ولا داعي للتاريخ فبإمكانه فهمه بشكل افضل من خلال افلام وثائقية، ولا داعي للجغرافيا ورسم الخرائط فهي في جيبه عبر خرائط جوجل، ولا داعي ايضا للرسم والرياضة فهذه مواهب فطرية إن وجدت وجب صقلها.

وللآباء فقط، اذا كانت زوجاتكم ممن يلحفن في الطلب و يلححن كثيرا عليكم لتدريس الابناء، بامكانكم مغافلتهن وحل الواجب البيتي لهم، يمكن عمل ذلك باليد الاسرى، لكي يبدو الخط مرتبكا وطفوليا ومقنعا. وكفى الله الازواج شر القتال.

واخيرا وباختصار لا ترفعوا سقف الطموح من ابنائكم ولا تنتظروا أينشتاين جديد في بيتكم فالغالبية الساحقة من العباقرة كانوا يتامى او لوالدين منفصلين او ممن لم يحظوا برعاية أبوية جيدة.

ولا تتوقعوا ان يكون جميع ابنائكم حكاما او محافظين او قضاة ومحامين وضباط أمن، لا بد من حفنة فالتين ومجموعة لصوص لكي تكتمل دورة العدالة.

وفي مطلق الاحوال جهزوا الرايات البيضاء لرفعها عندما يصل أبناؤكم وبناتكم لسن المراهقة فعندها قد يغلقون باب الجامعة ويمنعوا رئيسها ونوابه وكافة العمداء والمدرسين من الدخول، جهزوا الرايات البيضاء لذلك اليوم او إرفعوها من الآن، (انا متفائل بطبعي).

رابط قصير:
https://madar.news/?p=102779

هذا المقال يعبر عن رأي صاحبه فقط.

تعليقات

آخر الأخبار

جنين تشيع جثامين 6 شهداء

الأربعاء 2024/06/12 4:10 مساءً

الحكومة تعلن موعد عطلة عيد الأضحى

الأربعاء 2024/06/12 1:55 مساءً