الشريط الأخباري

“كاحول لافان” تبحث تلبية أو رفض دعوة ترامب لغانتس

مدار نيوز، نشر بـ 2020/01/24 الساعة 5:18 مساءً
شارك الخبر:

مدارنيوز: تجري كتلة “كاحول لافان” مداولات اليوم، الجمعة، حول ما إذا كان يتعين على رئيسها، بيني غانتس، تلبية أو رفض الدعوة التي وجهها إليه الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لزيارة البيت الأبيض، الأسبوع المقبل، حسب القناة 12 التلفزيونية الإسرائيلية.

من جانبه، عارض رئيس حزب “يسرائيل بيتينو”، افيغدور ليبرمان، طرح “صفقة القرن” حاليا، وإرجاء ذلك إلى ما بعد انتخابات الكنيست، التي ستجري في 2 آذار/مارس المقبل، ودعا إلى التركيز حاليا على منع الحصانة عن نتنياهو.

وقال ليبرمان إن “استعراض الخطة قبل الانتخابات بخمسة أسابيع، وفي اليوم الذي تقرر فيه مناقشة رفع الحصانة عن رئيس الحكومة، سيمنع نقاشا معمقا في أهم المبادرات السياسية التي رأيناها في السنوات الأخيرة. وإذا انتظرنا حتى الآن، فلن يحدث شيئا والسماء لن تسقط إذا تم استعراض الخطة أمام العالم في 3 آذار/مارس المقبل”.

وأضاف ليبرمان أن “علينا التركيز يوم الثلاثاء المقبل على رفع الحصانة فقط وفرض السيادة على غور الأردن، مثلما تعهد رئيس الحكومة. لكن يتضح الآن أنه لم تكن لدى نتنياهو منذ البداية أية نية لضم غور الأردن الحديث كله في هذا الموضوع هو مناورة علاقات عامة فقط”.

وقال ترامب، أمس، إنه دعا رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إلى زيارة البيت الأبيض، يوم الثلاثاء المقبل، من أجل اطلاعهما على مضمون “صفقة القرن”، وأعلن لاحقا أنه سيكشف مضمون الصفقة قبل وصول نتنياهو وغانتس إلى الولايات المتحدة.

وأعلنت “كاحول لافان” أن غانتس سيدلي بتصريح للصحافة، مساء غد، ويتوقع أن يتطرق إلى التطورات الأخيرة، وأن يعلن عدم سفره إلى الولايات المتحدة، الأسبوع المقبل.

وكان غانتس قد التقى مع نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، في مبنى السفارة الأميركية في القدس، أمس.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن بنس، قوله إن “الرئيس ترامب طلب مني دعوة رئيس الحكومة نتنياهو إلى الحضور إلى البيت الأبيض، الأسبوع المقبل، لبحث مواضيع إقليمية وإمكانية السلام في الأرض المقدسة أيضا. وبنصيحة من رئيس الحكومة، دعوت بيني غانتس أيضا، من أجل أن ينضم إلى اللقاء مع الرئيس الأسبوع المقبل”.

يشار إلى أن الهيئة العامة للكنيست تعقد جلسة خاصة، يوم الثلاثاء المقبل، من أجل مناقشة تشكيل لجنة الكنيست وإقرار تركيبتها، وذلك كي تنظر اللجنة في طلب نتنياهو بمنحه حصانة برلمانية، لتأجيل محاكمته بتهم فساد خطيرة.

ويعارض نتنياهو تشكيل لجنة كنيست لتنظر في حصانته، بسبب عدم وجود أغلبية مؤيدة. ومن شأن عدم منح الحصانة أن يسرع محاكمة نتنياهو، فيما التوقعات في “كاحول لافان” أن ذلك سيؤثر على نتائج الانتخابات ضد مصلحة نتنياهو.

شارك الخبر:

تعليقات