الشريط الأخباري

“كامب نو”.. مقبرة الضيوف ..الليلة: برشلونة يتسلح بأرضه وتشيلسي يطمح لفك عقدته

مدار نيوز، نشر بـ 2018/03/14 الساعة 3:37 مساءً
شارك الخبر:

مدار نيوز : يحتفظ فريق تشيلسي بالأمل عندما يلعب بضيافة برشلونة على ملعب “كامب نو” مساء اليوم، الأربعاء، في إياب ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا، بعدما انتهى لقاء الذهاب على ملعب “ستامفورد بريدج” بالتعادل الإيجابي 1-1.

وكان البرازيلي ويليان قد منح تشيلسي التقدم في المباراة الأولى، قبل أن يقول النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي كلمته بإحراز هدف التعادل إثر تمريرة من زميله أندريس إنييستا.

ويحق لتشيلسي الاحتفاظ بالأمل رغم صعوبة المهمّة أمام فريق لم يخسر حتى الآن في المسابقة، فهو لا يزال متفوّقا في المواجهات المباشرة بين الفريقين، برصيد 4 انتصارات مقابل 6 تعادلات و3 هزائم، علما بأنه سجل 19 هدفا في مرمى الفريق الكاتالوني، وتلقى العدد نفسه من الأهداف في مرماه.

لكن ما يزيد الأمر صعوبة بالنسبة لتشيلسي، هو عدم خسارة برشلونة على أرضه في آخر 24 مباراة بمسابقة دوري الأبطال، أي منذ أيلول/سبتمبر العام 2013، فحقق البلوغرانا 22 انتصارا وتعادلين فقط، وهذان التعادلان أمام أتلتيكو مدريد ويوفنتوس في ربع النهائي.

وبشكل عام لعب برشلونة 32 مباراة أوروبية على أرضه أمام فرق إنجليزية، فاز في 19 منها مقابل 11 تعادلا وخسارتين فقط، وفاز في 6 من آخر 7 مواجهات، والاستثناء الوحيد كان من خلال التعادل مع تشيلسي 2-2 في نصف نهائي عام 2012.

ولم يسبق لتشيلسي أن حقق الفوز على ملعب “كامب نو” الذي واجه عليه برشلونة في 6 مناسبات، تعادل في 3 منها وخسر 3، بيد أن البلوز لم يتعرّض للهزيمة في آخر 10 زيارات له إلى اسبانيا، برصيد 3 انتصارات و7 تعادلات، أي منذ الهزيمة أمام ريال بيتيس في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر 2005.

وقبل فوزه على أتلتيكو مدريد بدور المجموعات هذا الموسم، كان قد تعادل 5 مرات متتالية خارج أرضه أمام فرق إسبانية، وإجمالا لعب تشيلسي 16 مباراة خارج أرضه أمام فرق إسبانية، فاز في 4 منها مقابل 7 تعادلات و5 هزائم، علما بأنه خسر مباراتين فقط من أصل آخر 21 مباراة أمام فرق إسبانية بغض النظر عن الملعب، مقابل 7 انتصارات و12 هزيمة.

يتبقى على تشيلسي فك شفرة “كامب نو”، وهو لديه الأسلحة القادرة على ذلك، حيث سبق للاعبيه بيدرو رودريغيز وسيسك فابريغاس أن تخرّجا من أكاديمية “لاماسيا” الشهيرة، فالأول ارتقى للفريق الأول عام 2008، فيما انتقل الثاني في سن صغيرة إلى آرسنال، قبل أن يعود إليه عام 2011، ويرحل مجددا في صيف 2014.

ويحتوي الفريق على لاعبين أكفّاء قادرين على تحويل مسار المباريات، مثل النجم البلجيكي إيدين هازارد، ولاعب الوسط الفرنسي نجولو كانتي، والمهاجم الإسباني ألفارو موراتا الذي سبق له هز شباك برشلونة في نهائي البطولة عام 2015.

كما أن هذه المباراة ستحدّد إلى حد كبير مصير المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي مع تشيلسي، فالخسارة أو التعادل 0-0 ستعني تقلًص فرص الفريق اللندني في التأهل إلى المسابقة الموسم المقبل، نظرا لأنه يحتل المركز الخامس على سلم ترتيب الدوري المحلي.

“كامب نو”.. مقبرة لضيوف برشلونة بدوري الأبطال

وفي هذا الصدد قالت صحيفة “موندو ديبورتيفو” أن عامل الأرض ممثلا في ملعب كامب نو، يعطي الأفضلية لبرشلونة في هذه المباراة.

وأشارت إلى أن البارسا لم يخسر على أرضه بدوري الأبطال منذ الخسارة المهينة 0-3 على يد بايرن ميونخ الألماني يوم 1 أيار/مايو عام 2013 في إياب نصف نهائي المسابقة أي منذ حوالي 5 سنوات.

وأضافت الصحيفة أنه منذ ذلك الحين حقق برشلونة 22 انتصارا على ضيوفه بدوري الأبطال، وتعادل مرتين فقط.

ونشرت الصحيفة الكاتالونية سجل نتائج برشلونة أمام ضيوفه بالتشامبيونز ليغ منذ السقوط أمام البافاري، ففي موسم 2013-2014 تغلب برشلونة في دور المجموعات على أياكس أمستردام 4-0، ميلان 3-1، وسيلتيك الاسكتلندي 6-1، ثم مانشستر سيتي في دور ثمن النهائي 2-1، ثم تعادل 1-1 مع اتلتيكو في ربع النهائي.

وفي موسم 2014-2015 الذي شهد تتويج برشلونة باللقب، تغلب البارسا في دور المجموعات على أبويل نيقوسيا 1-0، أياكس 3-1، باريس سان جيرمان 3-1، ثم تفوق بهدف على مانشستر سيتي في دور ثمن النهائي، وبثنائية على سان جيرمان في ربع النهائي، وثلاثية على بايرن ميونخ في نصف النهائي.

وفي موسم 2015-2016 تغلب برشلونة في دور المجموعات على باير ليفركوزن 2-1، وباتي بوريسوف 3-0، وروما 6-1، وآرسنال 3-1 في دور ثمن النهائي، و2-1 على أتلتيكو مدريد في دور الثمانية.

وفي الموسم الماضي اكتسح البلوغرانا في دور المجموعات كلا من سيلتيك بنتيجة 7-0، ومانشستر سيتي وبورسيا مونشنغلادباخ برباعية في شباك كل منهما، ثم 6-1 على باريس سان جيرمان بموقعة الريمونتادا الشهيرة في دور الـ16، ثم ودع البطولة بالتعادل بدون أهداف مع يوفنتوس في ربع النهائي.

ونجح برشلونة في تحقيق العلامة الكاملة على أرضه في دور مجموعات بدوري الأبطال هذا الموسم، حيث تغلب على يوفنتوس (3-0)، وأولمبياكوس (3-1)، وسبورتينغ لشبونة (2-0).

شارك الخبر:

تعليقات