الشريط الأخباري

مؤتمر الاعلام الثالث يفتتح اعماله في اريحا..ويناقش قانون حق الحصول على المعلومات

مدار نيوز، نشر بـ 2016/12/14 الساعة 12:14 مساءً

بحضور اعلامي وحقوقي واسع افتتح صباح اليوم الاربعاء في اريحا المؤتمر الثالث للإعلام ومكافحة الفساد تحت عنوان ” واقع وتحديات في مكافحة الفساد”.

بدأ الافتتحاح بكلمة ترحيبة لمدير شبكة امين الاعلامية خالد ابو عكر الجهة المنظمة للمؤتمر بالتعاون مع هيئة مكافحة الفساد،ومركز ” DCAF”  مركز تطوير القطاع الامني وسيادة القانون ، و رحب فيها بالصحفيين وقدم محافظ اريحا ماجد الفتياني الذي تطرق بالنصيحة للاعلام والاعلاميين بالمساهمة برفع درجة الحاجة المجتمعية للكشف عن الفساد وتعرية رموزه.معتبرا مكافحة الفساد معركة الدفاع عن البلد وبناء الوطن، رغم عدم قدرة الصحفيين الحصول على المعلومات.

وينتظر من هذا المؤتمر الاعلامي الكبير ان يخرج بالتوصيات تتناسب وحجم الفساد في المؤسسات الرسمية والاهلية، وعند الحديث عن الفساد فأن الجهات الحقوقية تعتقد ان للصحفيين دور كبير وهام في الكشف عن الفساد ومحاربته.

من جانبه بدا رفيق النتشه رئيس هيئة مكافحة الفساد بالقول : انه هيئته لا تتبع لاي جهة رسمية بل هي مستقلة ولا تتبع وا تنتمي لاي جهة.

وقال هذا الاستقلال لا يعجب البعض، بعضهم يريد ان نفتح ملف ونغلق ملف على مزاجه الشخصي، الا اننا عاهدنا شعبنا ان نطبق القانون على الجميع.

بعض الفاسدين المتعاونين مع الاحتلال في خندق والشعب الفلسطيني في خندق اخر، ناس بتسرق وناس بتستشهد من يقبل بهذا الواقع ؟”

نسعى لان يصبح الشعب الفلسطيني خالي من الفساد، وسلطة فلسطينية ودولة تليق بالشهداء خالية من الفساد ، تليق بشعبنا”.

النتشه تطرق الى قضية القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان بعجالة بالقول هناك احكام صدرت ضده ولكننا في محكمة مكافحة الفساد لا ننشر اي شيء الا بعد نشرها في على صفحة الهيئة.

نقيب الصحفيين ناصر ابو بكر قال : الحكومة وضعت قانون حق الحصول على المعلومة وضع في الادراج بعد ان كان على مائدة النقاش والهدف تأخيرة ، وتابع : الصحفيين هم الكتيبة الاولى على جبهة النضال الوطني المؤتمر مناسبة هامة للبحث عن اليات لتعزيز الحريات الاعلامية في فلسطين .

وعن دور نقابة الصحفيين قال : منذ مطلع العام 2016 ركزنا على تعزيز الحريات من خلال توقيع وثيقة الحريات الاعلامية في الوطن العربي وهذه الوثيقة ربما تكون من اهم انجازات نقابة الصحفيين كونها عبرت عن ارادة سياسية ، كما وقعنا على وثيقة مع النائب العام يحرم اعتقال الصحفي الفلسطيني على خلفية الراي والتعبير .

وقال :اعتقد انه بدون وجود ارضية قانونية لن يكون هناك حرية ..ونحن في الامنة العامة نعمل على ان يكون العام 2917 عام تعزيز الحريات الاعلامية في فلسطين” .

وتحدث عن مركز  ” DCAF” اينرك غونيالونز..عن التكاملة مفي المهام الرقابية ولكشف عن انتهاكات حقوق الانسان والمواقف التي تعبر عن سوء الادارة في القطاع الامني .

 

يتبع

رابط قصير:
https://madar.news/?p=20397

تعليقات

آخر الأخبار