الشريط الأخباري

مؤيدون وساخرون …ارب ايدول يشعل الفيسبوك الفلسطيني

مدار نيوز، نشر بـ 2017/02/25 الساعة 12:37 صباحًا

مدار نيوز : بين معارض وساخر ومؤيد انقسمت اراء نشطاء شبكة التواصل الاجتماعي “فيسبوك” من الفلسطينيين في الداخل والخارج على برنامج “ارب ايدول”.

مطاعم في نابلس هي الاخرى كان لها نصيب من حملات الدعم للمشتركين امير دندن ويعقوب شاهين، فقد بادرت شركة دعاية واعلان الى نشر متطوعيها وهم بالعشرات في 9 مطاعم في نابلس ، وهم يقومون بالتجوال بين الزبائن لحثهم على التصويت، واخذ صور للناس وهم يحملون صور المشتركين المتنافسين يعقوب وامير .

فلسطينية من نابلس ترفع صورة امير ويعقوب

و من التعليقات التي نشرت على شبكة “الفيسبوك” كتب سلطان برهم  :

رقم يعقوب ٢٥ وامير ٢
وغدا التاريخ ٢٥/٢
لا تخرج قبل ان تقول سبحان الله
واذا لم تقل فاعلم ان عمار منعك”.

وكتب ايضا “برنامج ربحي بامتياز ، لكن لاشك انه جذب ملايين الناس واجلسهم ساعات لانتظاره ومشاهدته وايضا كشف مواهب للشباب وشجعهم ،وكان لفلسطين نصيب كبير ومميز بحمد عساف الذي جذب العالم لفلسطين ، وانا براي يلعب البرنامج دور في السياسة من حيث تنويع المشاركين وابعاد الناس عن بعض الهموم”.

واخر كتب “لقد هرولوا مسرعين لحضور برنامج عرب ايدل ونسوا وطن يباع ويغتصب ولم يلتفت منهم اليه وكانهم اعتبروه تجاره خاسره وذهبوا الى لبنان لتربح تجارتهم وتغنوا على جثث رميت بشوارع مخيم اليرموك لا با رك الله بشعب وقياده يلهثون وراء اغنيه ونسوا وطن”.

ولكن دكتور الاعلام في جامعة النجاح فريد ابو ضهير الذي لا يتابع البرنامج ولكن التعليقات على وسائل التواصل لفتت نظره  كتب التالي  :حيث أن معظم البوستات على الفيس بوك هي عن ارب ايدول..
فإنني أكرر مناشدتي للقائمين على البرنامج لكي يكون التصويت على الايميل أو الفيس بوك، أو أي وسيلة انترنتية..
حرام، علشان الناس ما تخسر فلوس”.

الخبير الاعلامي في مركز اعلام بير زيت كتب ساخرا ممن هاجموا الحضور الفلسطيني في البرنامج  ” الاخوة الثوار الاشاوس اللي اتعطلوا عن إكمال مسيرة التحرير بسبب برنامج أرب ايدول ، خلصت الحلقة بامكانكم العودة الى خطوط الاشتباك، واحنا آسفين لمقاطعتكم خلال المعركة، وبنوعدكم ما نعيدها ونعطلكم عن عن اداء مهامكم الثورية يا معفنين”.

طالبة الاعلام مريم أحمد شواهنة تتمنى ان تنقطع الكهرباء والانترنت عن فلسطين وكتبت ”

الله يا رب تصير الكهربا كل جمعة لما يبلش عرب آيدول تقطع الكهربا والنت عن فلسطين التاريخية كلها كلها ، عشان الشعب يرحم حاله يا رب

شوفتوهم وهما بيدحروا الاحتلال بألحان أغانيهم يجننوا”.

بدوره الصحفي ايهاب الجريري كتب: لقد نجحت mbc في اختزال حالة الوعي العربي، وأحياناً تشويهه، ربما استطاعت ابراز فنانين مشهورين على مستوى العالم العربي، لكنها لا شك فشلت في التعبير عن هوية وأولويات العالم العربي، فغياب أي اشارة للحالة التي تعيشها اليمن في ظل وجود 17 مليون يمني تتهددههم المجاعة، وفي ظل حالة التردي الداخلية الفلسطينية، يصبح الملثم مجرد كومبارس في مسرح خارج عن سياقه ورسائله، بحضور فلسطيني شبه رسمي أقل ما يقال عنه أنه مخجل. وعلينا ألا ننسى أن أي نجاح لأي مشترك فلسطيني في هذه المسابقة هو نتاج كل رسالة أرسلها طالب مدرسة أو طالبة جامعة من مصروفهم الشهري، بل كل مشاركة من من كل فلسطيني، وكل أم رأت في المشاركين الفلسطينيين أبناءً لها. والآن كثر يهرولون للتسلق على هذا الدعم الشعبي لأبناء هذا الوطن، ويجهزون منذ الآن لجمع الغنائم”.

اما الصحفية اميرة حنانيا كتبت نقد لاذع : من قلبي سلامٌ لبيروت
يعقوب شاهين وامير دندن كلاكما فائز، ويكفيكم الاهتمام الفلسطيني بكم من رأس الهرم لاصغر طفل… ولاعداء الفرح والغناء نقول انشغلوا باموركم واتركوا لنا مساحتنا من الفرح … شغل تنكيد وتنغيص فقط يا عمي ما بدنا نسمعكم بدنا نسمع صوت شبابنا من بيروت”.

 

رابط قصير:
https://madar.news/?p=31163

تعليقات

آخر الأخبار