الشريط الأخباري

ماذا أراد أعضاء المعسكر الديموقراطي الإسرائيلي من اللقاء مع أبو مازن؟

مدار نيوز، نشر بـ 2019/08/13 الساعة 10:50 مساءً
شارك الخبر:

 

مدار نيوز/نابلس 13-8-2019: ترجمة محمد أبو علان دراغمة: كتبت الفضائية 13 العبرية: عيساوي فريج ونووعا روتمان (حفيدة رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق رابين) أعضاء المعسكر الديموقراطي الإسرائيلي (تحالف ميرتس مع يهود براك)  التقوا مساء  الاثنين في المقاطعة في مدينة رام الله  مع  رئيس السلطة الفلسطينية أبو مازن.

فريج وروتمان الذين بادروا لعقد هذا اللقاء قالوا إن الهدف من اللقاء إعادة الموضوع السياسي، والصراع الإسرائيلي الفلسطيني على جدول أعمال الانتخابات الإسرائيلية، وفي المعسكر الديمقراطي يريدون استقطاب ناخبين محبطين من حزب كحول لفان، ومن حزب العمل كون هذه الأحزاب لا تطرح الموضوع السياسي على جدول أعمالها.

وتابعت الفضائية 13 العبرية الحديث عن الهدف من اللقاء، بني جنتس وكحول لفان يحاولون استقطاب ناخبي اليمين، ويرفضون الالتزام بحل الدولتين بشكل علني، وعمير بيرتس وحزب العمل يديرون حملة انتخابية ذات طابع اجتماعي، وعن موقف يهود براك من اللقاء قالت الفضائية العبرية، اللقاء تم الأعداد له بشكل سري، والوحيد الذي علم به كان إيهود براك الذي دعم الخطوة.

أبو مازن قال خلال اللقاء مع أعضاء التحالف الديمقراطي الإسرائيلي :” بنيامين نتنياهو رفض اللقاء معي مرات عديدة وحتى في موسكو، آمل أن توافق الحكومة الإسرائيلية التي ستشكل بعد الانتخابات القادمة على الحديث معنا”.

وتابع أبو مازن حديثه قائلاً، نتنياهو عارض إقامة حكومة وحدة فلسطينية مع حركة حماس، وعارض المصالحة الداخلية الفلسطينية، مباشرة بعد ذلك وافق على إدخال الملايين لحركة حماس.

خلال اللقاء  طلبت روتمان من أبو مازن القيام بخطوات لإطلاق سراح  أبرها منغستو الإسرائيلي الأسير في قطاع غزة، وأن يأتي بعلامة حياة منه، ووعد أبو مازن بمحاولة المساعدة.

عيساوي فريج قال بعد اللقاء:” في الوقت الذي تعمل فيه حكومة نتنياهو على ضم الضفة الغربية، وإفشال حل الدولتين، نحن هنا لإثبات أن هناك شريك لعملية سياسية حقيقية واستعداد لتقديم تنازلات”.

روتمان من جهتها قالت:” التقيت بزعيم قلق من التطرف في المجتمع الإسرائيلي والفلسطيني بسبب فقدان الأمل، وغياب الحوار، مع الإدراك أن لا بيت آخر للشعبين، ولا جيران آخرين،  ولدينا ما نخسره من استمرار الصراع والذي ثمنه الدم”.

ومما جاء أيضاً في تصريحات روتمان بعد اللقاء:” كإسرائيلية أنا غاضبة ومحبطة من أن نتنياهو وخلال العقد الأخير لم يقم بأي خطوة من أجل العملية السياسية، ولا حتى خطوات حد أدنى لمنع المواجهات في الجنوب”.

 

شارك الخبر:

تعليقات