الشريط الأخباري

ما الذي تريده حركة حماس الآن من محاولات التسلل والقذائف؟؟

مدار نيوز، نشر بـ 2019/08/18 الساعة 1:28 مساءً

 

مدار نيوز/نابلس 18-8-2019: ترجمة محمد أبو علان دراغمة: كتب جال بيرغر مراسل الشؤون العربية في هيئة البث الإسرائيلية “كان 11”: تعالوا نقوم بتمرين ذهني، ممكن لمسلح منفرد، أو اثنبن خداغ قوة الضبط الميداني التابعة لحركة حماس، وتجاوز حزامها الأمني، أما أن  خلية من أربعة أو خمسة أو حتى ستة مسلحين، يجب أن تكون أعمى أو أطرش لكي تصدق أن أحداً لم يرسلهم، أو على الأقل لا تحاول منعهم من القيام بذلك، وهذه اليد هي يد حركة حماس.

عن أهداف حركة حماس قال المراسل الإسرائيلي، لحركة حماس  فقط هدف واحد الآن، وهو الضغط على “إسرائيل” لتطبيق بنود التفاهمات، بكلمات أخرى، أموال، وتسهيلات على قطاع غزة، فمرات تستخدم البالونات الحارقة، وأحياناً متظاهرون يجتازون الجدار، وأحياناً إطلاق القذائف، واستخدام القناصة، والآن أضافت للمعادلة شبان غاضبون.

وتابع المراسل الإسرائيلي، في بعض هذه العمليات قامت حركة حماس بتشويش آثار العملية، وفي أحيان أخرى كانوا من عناصرها، ولكنها تستطيع البقاء قي نطاق إمكانية النفي، وأمام الوسطاء و”إسرائيل” تستطيع الإدعاء بأنها ليست هي من أرسلتهم، وعلى أمل أن تجد من يشتري هذا الإدعاء، وطالما الأمر هكذا، حماس تأخذ مخاطرة محسوبة، هذه العمليات قد تقود لمواجهة محدودة، لكنها لن تصل لحد المواجهة الشاملة.

حتى اليوم هذه النظرية لم تخطىء بها حركة حماس، فهي استطاعت في يد أن تتوصل لاتفاق تفاهمات، وفي اليد الثانية تدعم العمليات التي هي تحت السيطرة بشكل أو بآخر، دون أن تنهار السماء على رأسها حسب تعبير الصحفي الإسرائيلي.

وتابع الصحفي الإسرائيلي، مادام هذا هو الوضع القائم لا يوجد مانع من استمراره، ومنذ حوالي العام قلنا أن يحيى السنوار يؤمن بالمفاوضات تحت النار، وحتى لو لم يحمل مسؤولية مصدر هذه النيران، ولا يظهر كعنوان مباشر لهذه النار حتى لا تشتعل بعبائته شخصياً.

وعن السنوار نفسه كتب الصحفي الإسرائيلي، السنوار يريد أن يُدخل لقطاع غزة ولعقليتنا مصطلحات جديدة، “الشباب الغاضب”، “الشباب الثوري”، “الشباب المحارب”، وهذه المصطلحات أطلقها على الشباب الذين حاولوا تنفيذ عمليات تسلل في الأيام الأخيرة، إن شربنا هذه المصطلحات سيغمرنا بها، وهذه مرحلة جديدة  من حرب الاستنزاف للسنوار ضد “إسرائيل”، أتساءل أحياناً عندما ينظر إلينا، ماذا يرى ؟ قال الصحفي الإسرائيلي، وكيف الاحتواء والفهم للأحداث من طرفنا مقابل التفسيرات التي نقدمها لأنفسنا، أو تلك التي نشتريها / نستوعبها من غزة التي هي تحت سياسته.

 

 

رابط قصير:
https://madar.news/?p=147627

تعليقات

آخر الأخبار

مصرع طفلة بحادث سير غرب رام الله

الجمعة 2024/04/19 11:24 مساءً