الشريط الأخباري

مدار نيوز تكشف: اسرار من كواليس المصالحة ..دور مهم لنواب حماس في الضفة

مدار نيوز، نشر بـ 2017/10/01 الساعة 9:03 صباحًا

مدار نيوز – كتب رئيس التحرير : من اسرار المصالحة كواليس خفية واجتماعات على مستوى عال جرت ؛ بعضها بالخفاء وبعضها علني تحت غطاء مناسبات، جمعت بين قيادة السلطة الوطنية الفلسطينية ومقربين او فاعلين من حركة حماس، تلك الاجتماعات انتجت تفاهمات تم البناء عليها باتخاذ قرارات جدية نحو المصالحة.

مصادر خاصة قالت لـ “مدار نيوز” بأن اعضاء المجلس التشريعي عن حركة حماس في الضفة الغربية كان لهم دورا كبيرا وخفيا نحو سير كلا الطرفين نحو المصالحة.

القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان، وفي سابقة اولى له يتحدث لاعضاء المجلس التشريعي في قطاع غزة عبر نظام الفيديو كومفرانس ، هذا اللقاء الذي تم التخطيط له بين قيادات مقربة من محمد دحلان وقيادات من حماس، حيت تم الطلب من اعضاء التشريعي عن حركة حماس في الضفة الغربية المشاركة فيه عبر نظام الفيديو كومفرنس ، نواب التشريعي عن حركة حماس في الضفة الغربية رفضوا الاشتراك بهذه الجلسة .

وابلغوا قيادة التشريعي بغزة رفضهم المشاركة ،كما ابلغوا قيادة حماس كذلك بهذا الموقف، وكان لهم سببين لذلك.

الاول هو عدم اعطاء نصاب اغلبية لانعقاد المجلس التشريعي لكي لا يكون هناك قرارات بمواجهة الرئيس محمود عباس ، والثاني هو عدم موافقتهم على رفع مستوى التنسيق مع القيادي محمد دحلان لمواجهة الرئيس عباس .

وهذا الامر ادى الى اجهاض اي محاولة للرد على العقوبات التي فرضها الرئيس عباس بمواجهة قطاع غزة.

استتبع ذلك زيارة شخصيات مقربة من حركة حماس برفقة اعضاء في المجلس التشريعي عن الحركة للرئيس محمود عباس في مقر المقاطعة ، حيث كان لقاء صريحا واثمر عن تسريع في اجراءات المصالحة بعد تطمينات قدمها الطرفين .

مصدر مطلع قال لمدار نيوز ، بان الرئيس عباس اعطى موافقته وتعليماته للواء ماجد فرج واثناء الاجتماع بإعادة رواتب الاسرى المقطوعة رواتبهم في الضفة، وتم ابلاغ شخصيات الوفد المقرب لحماس بذلك خلال الاجتماع ، بالاضافة الى تعهد الرئيس عباس بإلغاء كل القرارات المتخذة ضد قطاع غزة والتي اعتبرت نوعا من انواع العقاب ضده. وذلك في حال حلت اللجنة الادارية التي شكلتها حركة حماس. في المقابل .

هذا الاجتماع تحديدا كاد ان يفشل حين حضر احد مستشاري الرئيس وهو بالاصل من غزة، نقول يفشل لان نواب حركة حماس رفضوا الحديث بوجوده، وقد جاء دون موعد كما قيل.

يرى محللون بأن حركة حماس في قطاع غزة وعبر بعض قياداتها هناك ، كانوا في واقع قلق من الاشاعات التي انتشرت والتي تحدثت عن رغبة بعض القيادات في الضفة الغربية والتي تعتبر مقربة من حركة حماس بتشكيل حزب سياسي، فهذه الشائعات جعلت بعض القيادات بحالة قلق على مصير الحركة الموحد من وجود حالة انشقاق تؤدي الى فصل الضفة عن غزة داخل حركة حماس.

مدار نيوز سوف تقوم بنشر اسرار اخرى عن المصالحة تباعا…كيف اقتنع الرئيس بالمصالحة مع حماس ، ومن هي الجهة الاخطر على المصالحة ؟

هذا المقال يعبر عن رأي صاحبه فقط.

تعليقات