الشريط الأخباري

مدن الضفة تشيّع جثامين سبعة من الشهداء

مدار نيوز، نشر بـ 2016/12/24 الساعة 3:35 مساءً

شيّع الآلاف من الفلسطينيين في الضفة الغربية ظهر اليوم السبت، جثامين سبعة شهداء سلمتها سلطات الاحتلال الاسرائيلي للجانب الفلسطيني مساء أمس بعد احتجاز استمر عدة شهور.
ففي نابلس تم تشييع الشهيد جهاد محمد سعيد، وانطلق الموكب من أمام مشفى “رفيديا” الحكومي، والتي وصل إليها جثمان الشهيد مساء أمس الجمعة، بعد قيام سلطات الاحتلال بتسليم جثمانها للجانب الفلسطيني على مفرق جيت جنوبي غرب المدينة، وسط حضور رسمي وشعبي، قبل نقله إلى مسقط رأسها بلدة “بيت وزن”، لمواراتها الثرى.

ونُقل جثمان الشهيد إلى منزل عائلته لإلقاء نظرة الوداع، قبل الصلاة عليها بمسجد البلدة، ومن ثم الإنطلاق بمسيرة جابت الشوارع انتهاء بمقبرة البلدة حيث تم مواراتها الثرى.

وكان الاحتلال قتل الشهيد جهاد محمد سعيد خليل ” القدومي ” (٤٨ عاماً)، من قرية بيت وزن غرب نابلس، عقب إطلاق جنود الاحتلال النار عليه، عند حاجز قلنديا شمالي القدس، في 22 تشرين اول/نوفمبر الماضي، بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن على الحاجز.

وفي مدينة جنين، شيّع المواطنون هناك جثمان الشهيد محمد تركمان، انطلاقا من المشفى الحكومي في المدينة، وصولا إلى مسقط رأسه في بلدة “قباطية”، حيث تم إلقاء نظرة الوداع في منزل عائلته ومن ثم الصلاة عليه، قبل مواراته الثرى في مقبرة الشهداء بالبلدة، بمشاركة المئات من الأهالي وممثلين عن القوى والفصائل الفلسطينية.

وكان تركمان (25 عاماً) وهو أحد عناصر الشرطة الفلسطينية، استشهد عقب تنفيذه عملية إطلاق نار على حاجز بيت ايل شمالي مدينة رام الله، أسفرت عن إصابة ثلاثة جنود إسرائيليين فس 31 تشرين اول/أكتوبر الماضي.

وفي الخليل انطلقت مواكب تشييع شهداء المدينة الخمسة، مهند وأمير الرجبي من مدينة الخليل وعيسى طرايرة من بلدة “بني نعيم” ومصطفى برادعية من مخيم “العروب” للاجئين الفلسطينيين، وخالد أخليل من بلدة “بيت أمر”، من مشفى “الأهلي” في مدينة الخليل صوب بلداتهم وتم مواراتهم الثرى في مقابر الشهداء بعد القاء ذويهم نظرة الوداع عليهم.

ورفعت الاعلام الفلسطينية ورايات الفصائل خلال موكب التشييع وسط حالة حداد واغلاق للمحال التجارية في بلدات بني نعيم وبيت أمر ومخيم العروب تقديراً للشهداء وذويهم.

وهاجم جيش الاحتلال الاسرائيلي، مواكب تشييع الشهيدين أحمد أخليل في “بيت أمر” ومصطفى برادعية في مخيم “العروب” حيث اندلعت مواجهات عنيفة بين عشرات الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال الذين اطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي صوب الشبان والمشاركين في التشييع.
فيما كان شُيّع في مدينتي قلقيلية وطولكرم جثماني الشهيديْن حرب وأبوصالح، فور تسليمهما مساء أمس الجمعة.

وكانت سلّمت قوات الاحتلال الإسرائيلية، مساء أمس الجمعة، جثامين تسعة شهداء فلسطينيين كانوا محتجزين لعدة شهور في ثلاجات معهد الطب العدلي “أبو كبير” بمدينة تل أبيب.

وقام الجانب الإسرائيلي بتسليم الشهداء التسعة؛ أمير الرجبي، مهند الرجبي، مصطفى برادعية، خالد اخليل، عيسى طرايرة من مدينة الخليل، ومحمد تركمان من قباطية، ومحمد حرب من قلقيلية، وجهاد القدومي من نابلس، ووائل أبو صالح من طولكرم، حيث تم التسليم عبر الحواجز الإسرائيلية القريبة من مدنهم.

بتسليم الشهداء التسعة، يُواصل الاحتلال احتجاز جثامين 11 شهيداً فلسطينياً، وهم؛ مجد الخضور، محمد طرايرة، محمد الفقيه، حاتم الشلودي، محمد الرجبي، عبد الحميد أبو سرور، رامي عورتاني، مصباح أبو صبيح، معن أبو قرع، محمد نبيل سلام، حماد الشيخ.

رابط قصير:
https://madar.news/?p=21907

تعليقات

آخر الأخبار