الشريط الأخباري

مدير مؤسسة “تيكا” التركية جزء من عملية تجسس حساسة لكتائب القسام…!!

مدار نيوز، نشر بـ 2017/03/22 الساعة 8:59 صباحًا

 

لمدار نيوز – ترجمة محمد أبو علان

في تقرير لموقع “واللا” العبري، جهاز الشاباك الإسرائيلي يدعي أن محمد مرتجي مدير مؤسسة “تيكا” التركية في قطاع غزة كان جزء من عملية تجسس حساسة لكتائب عز الدين القسام كانت ستؤدي لمقتل الكثيرين من الإسرائيليين لو قدر لها النجاح.

وحسب التقرير نفسه، مرتجى خضع لتدريب في كتائب عز الدين القسام، وعلى علم بخطة حماس في قضية الأنفاق ومطلع على خطة حماس العسكرية للمواجهة القادمة، بالإضافة لوجود خطة من أجل حصوله على صور جوية التقطت من قمر صناعي تركي.

مرتجى اعتقل الشهر الماضي من قبل جهاز الشاباك الإسرائيلي والذي يدعي أنه اعترف خلال التحقيق معه بأنه تجند في صفوف حركة حماس منذ العام 2008، وإنه خلال نشاطه في حركة حماس حضر جلسات ذات طابع عسكري في قيادة حماس في منطقة الشاطىء، وعلى إطلاع على خطط حماس في المواجهة القادمة مع جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وحسب ما سربه جهاز الشاباك الإسرائيلي عن مجريات التجقيق أن مرتجى قال في بداية التحقيق معه أن حركة حماس لديها التوجة عام بالوصول لكل شخص يعمل داخل المؤسسات الإنسانية في القطاع بهدف الحصول منه على موارد مالية للذراع العسكري للحركة.

مصدر أمني إسرائيلي قال في سياق الحديث حول القضية أن حركة حماس تحاول استغلال نشاطات إنسانية شرعية من أجل تحقيق أهداف ومكاسب للتنظيم.

ومن اعترافات مرتجى حسب إدعاءات جهاز الشاباك، إنه بعد أن ثبت موقعه كمدير لفرع المؤسسة التركية في قطاع غزة بدأ بتقديم مساعدات لحركة حماس كانت في الأصل مخصصة لقضايا إنسانية، وأن نشاطه هذا بدأ من العام 2011.

كما اتضح من التحقيق أن حركة حماس توجهت بطلب لمنظمة IHH التركية لتقديم مساعدات مالية للذراع العسكري، وطلبت كذلك خرائط محدثة لدولة الاحتلال الإسرائيلي التقطت بواسطة قمر تركي لاستخدامها من أجل تحقيق إصابات دقيقة من إطلاق الصواريخ.

مرتجي من طرفه اعترف أن الأتراك استعدوا لتزويد حماس بخرائط جديدة التقطت من قمر صناعي تركي مشغل على يد الجيش التركي.

جهات أمنية إسرائيلية قالت لو تمكنت حماس من الحصول على الصورة الجوية التي أرادتها لحسنت من قدراتها الهجومية في المواجهة القادمة، ورفعت مستوى التهديد للجبهة الداخلية.

وحسب الموقع العبري نفسه، اعترف مرتجى بأنه هرب أموال بحقائب لحركة حماس عن طريق الأنفاق، كما إنه شاهد بأم عينية حقائب أموال في تركيا مع القيادي في حركة حماس اسماعيل هنية، ومع القائد العسكري لمنطقة غزة رائد سعد، وقيادات أخرى في التنظيم.

مصادر أمنية إسرائيلية قالت إن لهذه القضية ستكون إرتدادات، وعلى الدول التي تقدم مساعدات لمنظمات إنسانية في قطاع غزة أن تراقب آليات الصرف لهذه المساعدات.

 

رابط قصير:
https://madar.news/?p=34587

تعليقات

آخر الأخبار