الشريط الأخباري

مراسل العاشرة الإسرائيلية يصب الزيت على النار من ميدان الشهداء

مدار نيوز، نشر بـ 2016/08/25 الساعة 12:30 صباحًا

 

ترجمة محمد أبو علان

حيزي سيمنتوف مراسل القناة العاشرة الإسرائيلية ينقل أحداث نابلس من ميدان الشهداء هذه المرة، تقريره عبارة عن صب للزيت على النار في مدينة نابلس، من خلال لعبه على وتر الخلافات الداخلية الفلسطينية، والتقرير يحمل محتوى تحريضي  على الشعب الفلسطيني والذي جاء عنوانه:” في أعقاب التوتر بين فتح وحماس، إسرائيل ستدفع الثمن بالعمليات”.

 

ويقول سيمنتوف في تقريره:

سلسلة من أحداث العنف في مدينة نابلس في الأسابيع الأخيرة أدت لشعور بالفوضى، وما أدى لهذه الأحداث العنيفة هو قيام عناصر من الشرطة الفلسطينية بضرب مطلوب اعتقل حتى الموت.

يقول “القتيل هو أحمد حلاوة المتهم بالتخطيط لعملية قتل فيها اثنان من عناصر الشرطة الفلسطينية في حي القصبة في مدينة نابلس، عائلة حلاوة تدعي انه تم سحل ابنهم وقتله.

نصر أبو جيش منسق الفصائل الفلسطينية في محافظة نابلس قال للقناة العاشرة الإسرائيلية :

“لا يعقل أن يعدم شخص بهذه الطريقة”.

القيادي في حركة فتح جمال الطيراوي التقى طاقم القناة العاشرة ليقول للإسرائيليين ماذا يجري في نابلس:

الطيراوي أعرب عن تخوفه من أن تخرج الأحداث عن السيطرة، وقال أنا عرفت حلاوة، وما حصل جريمة، وباعتقادي الأوضاع ستكون أصعب قال الطيراوي.

ويقول مراسل العاشرة الإسرائيلية:

على خلفية هذه الأحداث، يفترض أن تجري الانتخابات المحلية في الضفة الغربية وقطاع غزة في شهر اكتوبر القادم، والإستطلاعات تعطي أولوية لحركة حماس حسب قول المراسل الإسرائيلي، وهناك تباين في صفوف حركة فتح حول الخطوة القادمة التي يجب على السلطة القيام بها.

وهناك من يريد إجراء الانتخابات وهناك من يطلب من أبو مازن تأجيلها لكي لا تفوز بها حركة حماس حسب ما نقلت القناة العاشرة الإسرائيلية، وفي نابلس يوجد عدد كبير من المسلحين الذين يرفضون نزع اسلحتهم، وهم من نشطاء كتائب شهداء الأقصى أيام الانتفاضة الفلسطينية، ويرفضون الإنصياع لأوامر أجهزة الأمن الفلسطينية.

وأعرب المراسل الإسرائيلي عن تخوفه من أن تدفع  دولة الاحتلال الإسرائيلي ثمن هذه الحالة الفلسطينية، وقال في هذا السياق:

انتخابات في حالة انقسام فتحاوية سيؤدي لفوز حركة حماس والسيطرة على المدن الكبيرة، وهذا الوضع سيؤدي لفوضى في الضفة الغربية، وزعزعة حكم أبو مازن.

وهذا الواقع سيؤدي لتقوية المسلحين والملثمين، وتقوية حماس أيضاً، وإن وصل الوضع لهذه الحالة “إسرائيل” لن تسطتيع الوقوف مكتوفة الأيدي في حالة من الفوضى تزداد فيها قوة من أسماهم بالمتطرفين .

 

 

رابط قصير:
https://madar.news/?p=4640

تعليقات

آخر الأخبار

193 يوماً للحرب على فلسطين

الثلاثاء 2024/04/16 8:34 صباحًا

أسعار العملات والمعادن

الثلاثاء 2024/04/16 8:31 صباحًا

اعتقالات وإصابات بالضفة والقدس

الثلاثاء 2024/04/16 7:51 صباحًا

حالة الطقس: أجواء حارة وجافة

الثلاثاء 2024/04/16 7:45 صباحًا

شهيدان برصاص المستوطنين في عقربا

الإثنين 2024/04/15 11:21 مساءً