الشريط الأخباري

مشروع محطة التنقية في مهب الريح ..23 الف يورو خسائر بلدية نابلس نتيجة اقتلاع مشروع الاشجار شرق المدينة

مدار نيوز، نشر بـ 2017/11/07 الساعة 7:08 مساءً

مدار نيوز – نور حميدان :اوضح المهندس عدلي يعيش ان بلدية نابلس لا تريد ان تجبر الناس بالقوة على القبول بمشروع  محطة تنقية المياه شرق نابلس، ولكن الاشاعات سبقت المشروع ما ادى الى احتجاج الناس هناك .

وقال :يتخوفون من نتائجه، ولكن الخبراء يؤكدون ان لا اضرار يمكن ان تنتج عن مشروع محطة التنقية شرق المدينة، وان الاشاعات كانت السبب خلف رفض المشروع من سكان المنطقة، مثل هذه المحطات موجود في كل العالم، والمشروع جاء بعد دراسات بيئية متخصصة .

“الاشجار التي زرعتها بلدية نابلس، تخدم المنطقة وهي لا تسبب الامراض حتى يقتلعها الناس في موجة غضب من سكان قرى سالم وعزموط ودير الحطب ” هذا ما قاله رئيس بلدية نابلس المهندس عدلي يعيش لـ” مدار نيوز” اليوم الثلاثاء عن الاحدث الاخيرة في المنطقة.

السكان خرجوا يوم الجمعة الماضي للاعتصام ضد مشروع محطة التنقية المزمع القيام به بجوار القرى الثلاث، واثناء الاعتصام قام عددا منهم باقتلاع جميع الاشجار المحاذية للشارع، واحراق بعض الادوات الخاصة بالمشروع التي قدر ثمنها بـ 23 الف يورو تم خسارتها بالكامل.

يعيش اكد ان اي مشروع لا يخدم الناس ويتسبب لهم بالاذى لا يمكن ان يمر ولا يمكن ان يكون هو نفسه طرف فيه، ولكن علينا الاحتكام للغة العقل والعلم، وعدم بناء الوهم من الاشاعات.

الأجهزة الأمنية قامت بملاحقة المتورطين باعمال التخريب وكل من شارك بالتحريض وإثارة الفتنة.

وفي تصاعد لوتيرة الأحداث قدم مساء أمس أعضاء مجلس قروي دير الحطب إستقالة جماعية رفضا لإعتقال الأجهزة الأمنية نائب رئيس المجلس شريف مشعطي من مقر المجلس ومحاولة إعتقال عددا من أبناء القرية، من بينهم المحامي محمد حسين.

ورفضا لذلك خرج اليوم الثلاثاء عشرات الأطفال والنساء في مظاهرة سلمية أمام محافظة نابلس، يطالبون بوقف إقامة محطة تنقية أمام مدخل قريتهم دير الحطب.

بدوره أكد رئيس مجلس قروي دير الحطب عبد الكريم حسين لـ :مدار نيوز” إن كافة أعضاء المجلس قدموا استقالاتهم في ساعة متأخرة من الليلة الماضية احتجاجا على اعتقال نائب رئيس المجلس من قبل الأمن، مشيرًا الى ان قوات الامن حاولت كذلك اعتقال عدد من أبناء القرية، من بينهم المحامي محمد حسين.

وطالب الجهات الرسمية والمحافظة بالوقوف لمعالجة هذا الأمر وإطلاق سراح المعتقلين والحوار المنطقي للخروج من هذه الأزمة.

وقال حسين”القرية تعيش حالة من الفوضى العارمة، والغليان مما أدى إلى تعطل خدمات المجلس القروي، وعدم تزويد المنازل بالمياه، محذرا من تبعات استمرار الامور.

بدورها تعتقد المواطنة إعتدال كامل من قرية دير الحطب التي شاركت في الاعتصام اليوم : ان مشروح محطة التنقية يتسبب بالسرطان والامراض الاخرى للسكان، لدرجة انها حملت المشروع قبل ان يبدأ مسؤولية وجود 15 حالة سرطان في القرية .

وقالت: “إحنا بنطالب كل انسان عنده ضمير أن يوقف ضد اقامة محطة التنقية على مدخل القرية لانه ما عنا أي منفس للقرية إلا هذا المدخل، ولما يحطوا محطة تنقية هيك بدفننونا، موقعها بسبب امراض وسرطانات وأوبئة، قريتنا 3000 ألاف نسمة صار فيها 15 حالة سرطان في 6 أشهر ولما يحطوا محطة تنقية هيك بكونوا دمرونا”.

يذكر أن بلدية نابلس لم تتمكن منذ عدة سنوات من البدء بإنشاء محطة التنقية الشرقية بتمويل من الحكومة الألمانية بمبلغ 43 مليون يورو، بسبب اعتراض بلدات دير الحطب وسالم وعزموط، والتي تتخوف من الآثار البيئية للمحطة.

 

رابط قصير:
https://madar.news/?p=62167

تعليقات

آخر الأخبار

مرمرة 2 في طريقها إلى قطاع غزة

الأحد 2024/04/21 11:48 مساءً