وقال موقع ذا فيرج إن مارك زكربيرغ رئيس فيسبوك التنفيذي يعتزم التحدث عن تغيير الاسم في مؤتمر “كونيكت” السنوي الذي تقيمه الشركة في 28 أكتوبر، وإن ظل هناك احتمال للكشف عن المسألة في موعد أقرب.

وأضاف الموقع أن إعادة التسمية ستضع تطبيق فيسبوك على الأرجح كواحد من منتجات عديدة لشركة أم ستشرف على مجموعات مثل إنستغرام وواتساب وأوكيولاس وغيرها.

 وقالت فيسبوك إنها لا تعلق على شائعات أو تكهنات.

تأتي هذه الأخبار في وقت تواجه فيه الشركة تدقيقا متزايدا من جانب الحكومة الأميركية بشأن ممارساتها التجارية.

وكان مشرعون من كلا الحزبين انتقدوا الشركة، مما يوضح الغضب المتزايد في الكونغرس من فيسبوك.

الكونغرس.. تشديد الضغوط على مواقع التواصل
الكونغرس.. تشديد الضغوط على مواقع التواصل

 ليس من غير المألوف في وادي السيليكون أن تغير الشركات أسمائها بينما تحاول توسيع خدماتها، فقد فعلت ذلك شركة غوغل عندما أنشأت “غوغل ألفابيت” كشركة قابضة في العام 2015، للتوسع إلى ما هو أبعد من أعمال البحث والإعلان، وللإشراف على العديد من المشاريع الأخرى، مثل تقديم خدمات الإنترنت في المناطق النائية.

 وسيعكس الانتقال إلى تغيير العلامة التجارية أيضا تركيز فيسبوك على بناء ما يسمى “ميتافيرس” metaverse، وهو عالم عبر الإنترنت حيث يمكن للأشخاص استخدام أجهزة مختلفة للتنقل والتواصل في بيئة افتراضية، وفقا للتقرير.

وكانت شركة فيسبوك استثمرت بكثافة في الواقع الافتراضي والواقع المعزز وتنوي ربط ما يقرب من 3 مليارات مستخدم من خلال العديد من الأجهزة والتطبيقات.