الشريط الأخباري

ميناء غزة يتوشح بالبرتقالي.. في اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة

مدار نيوز، نشر بـ 2019/11/26 الساعة 9:38 مساءً
شارك الخبر:

مدار نيوز/

باللون البرتقالي وبأجواء من البهجة والفرح أضيء ميناء غزة باللون البرتقالي، احتفالاً باليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، وإيذانا بانطلاق حملة الستة عشر يوما للقضاء على كافة اشكال العنف المبني على النوع الاجتماعي.

وتأتي هذه الفعالية في إطار الحملة المشتركة “معا ضد العنف”، التي يشارك فيها الاتحاد الأوروبي ومنتدى شارك الشبابي، مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومنظمات المجتمع المدني الفلسطينية، والذين تجمعوا جميعا على ميناء غزة البحري وأضاءوا 100 زورق باللون البرتقالي، الذي يرمز لمستقبل مشرق لفلسطين خال من جميع اشكال العنف ضد النساء.

من جهته قال رئيس التعاون في الاتحاد الأوروبي جيرهارد كراوس: “نحن فخورون بشراكتنا القوية مع جميع المنظمات الدولية والمحلية المُشاركة في هذه الحملة للعمل معاً لمكافحة جميع أشكال العنف ضد النساء والفتيات. وقد اختار الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه ان يكونوا على الخط الأمامي في مكافحة العنف القائم على النوع الاجتماعي دعماً للجهات الوطنية الفاعلة، ونكرر هذا العام دعمنا المستمر للنساء والفتيات الفلسطينيات.

بدوره قال بدر زماعرة المدير التنفيذي لمنتدى شارك الشبابي، خلال لقائه مع وطن: هذه رسالة نبرقها اليوم من غزة المحاصرة ومينائها الذي لا تبحر فيه السفن الى العالم ورسالة كل المنظمات الدولية اليوم هو ان المرأة لا تتعرض فقط لعنف اجتماعي وانما ايضا تتعرض لأنواع اخرى من العنف نتيجة الضغوطات والحصار الذي تعيشه.

وتأملت أماني عاروري، من الممثلية السويسرية خلال لقائها مع وطن ان يكون العام القادم هو عام للاحتفال بالقضاء على كافة أشكال العنف ضد المرأة، مشيرة إلى أن بيانات جهاز الإحصاء المركزي تؤكد وجود انخفاض في نسب العنف ضد المرأة، ولكنه مع الأسف لا يزال موجودا، وبالتالي من الضروري تضافر جميع الجهود بين المؤسسات والأفراد من اجل القضاء عليه.

ويشكل العنف ضد النساء انتهاكاً خطيراً لحقوق الإنسان. وتترتب على العنف اثار بدنية وعقلية خطيرة وهو يؤثر سلباً على الرفاه العام للمرأة وصحتها، ويمنعها من المشاركة الكاملة في المجتمع.

ويتزامن اليوم الأخير من الحملة مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان. وهي مناسبة هامة أيضا وفرصة للتذكير بالمسؤولية التي يجب أن تتحملها مختلف الجهات لتفعيل حقوق الإنسان، بما في ذلك القضاء على العنف ضد النساء.

وفاء عاروري

شارك الخبر:

تعليقات