الشريط الأخباري

نتنياهو يبحث عن “طابور خامس” في المعارضة لتشكيل الحكومة

مدار نيوز، نشر بـ 2019/05/28 الساعة 9:04 صباحًا

 

مدار نيوز/نابلس 28-5-2019: ترجمة محمد أبو علان دراغمة: كتبت صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية: حزب الليكود بحث عن كل السبل من أجل عدم الذهاب لانتخابات جديدة للكنيست الإسرائيلي، حيث بحث عن تجنديد متمردين من أحزاب المعارضة لتشكيل ائتلاف حكومي يؤيده أكثر من 60 عضو كنيست وذلك قبل انتهاء المدة لتشكيل الحكومة منصف ليلية الأربعاء القادمة.

أعضاء كنيست من تحالف كحول لفان قالوا أن رفيكا بالوخ مستشارة رئيس الحكومة الإسرائيلية لشؤون المتدينين توجهت لهم بطلب اىنضمام للائتلاف الحكومي من أجل منع التوجه لانتخابات إسرائيلية جديدة.

وفي الإطار نفسه، نتان إيشل، أحد المقربين من رئيس الحكومة الإسرائيلية حاول استغلال علاقته في وسط اليهود المتدبنبن والضغط على عضو الكنيست عومر يانكيلفيتش رقم 23 في قائمة كحول لفان بقيادة بني جنتس من أجل الانضمام للائتلاف الحكومي، حيث كانت رسالة إيشل له أن لا حكومة إسرائيلية بدون صوتك، وبصوتك تكون حكومة لنتنياهو بدون ليبرمان”.

وتابعت يديعوت أحرنوت، في حزب الليكود مستمرون حتى اليوم في محاولات التأثير على أعضاء كنيست من كحول لفان، ومستشارة نتنياهو لشؤون المتدينين اتصلت مع أكثر من عضو كنيست لهذا الغرض، في تحالف أزرق أبيض يقولون، محاولات الليكود مستمرة في البحث عن خليه ضعيفة في كحول لفان لضمها لحزب الليكود.

عضو كنيست من كحول لفان قال ليديعوت أحرنوت:” قالوا لنا سمنحنكم مناصب رفيعة في الائتلاف الحكومي، وفي رؤوساء اللجان، فرصكم للانتخاب  ثانيةً ضئيلية جداً”، هذا الكلام جاء على خلفية تصريحات لرقم 2 في قائمة كحول لفان يائير لبيد قوله، لا يلتزم بأن بني جنتس سيقود التحالف مرّة أخرى إن كان هناك انتخابات جديدة.

رئيس حزب العمل الإسرائيلي  آفي جباي من جهته قال إنه تلقى دعوة من نتنياهو عبر وسيط معروف من أجل الانضمام للائتلاف الحكومي برئاسة نتنياهو من أجل عدم الذهاب لانتخابات إسرائيلية جديدة.

بالأمس كانت الكنيست الإسرائيلي قد صادقت بالقراءة على حل نفسها بتأيد 66 عضو كنيست ومعارضة 44، اللجنة الخاصة التي شكلت لهذا الغرض ستعمل اليوم على تجهيز القانون للقراءة الثانية والثالثة، وتم الاتفاق بالأمس من حيث المبدأ أن تكون الانتخابات للكنيست ال 22 يوم 17 أيلول 2019.

الذهاب لانتخابات إسرائيلية جديدة بسبب عدم قدرة نتنياهو على تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة بعد الخلافات الحادة بين حزب إسرائيل بيتنا والأحزاب الدينية حول قانون التجنيد، وفشل نتنياهو في جسر الهوة بينهم في هذه القضية.

وبعد أن كانت التعليمات داخل حزب الليكود عدم مهاجمة أفيغدور ليبرمان أملاً في تغيير موقفه، بعد فشل اللقاء بينه وبين نتنياهو صدرت التعليمات بمهاجمته.

عضو الكنيست عوديد فورير، رئيس طاقم المفاوضات، والرجل الثاني في حزب إسرائيل بيتنا قال: “بدلاً من إصدار أوامر بإطلاق النار ضد حماس ، فإن رئيس الوزراء يأمر بإطلاق النار ضد أفيغدور ليبرمان”.

رابط قصير:
https://madar.news/?p=138005

تعليقات

آخر الأخبار