الشريط الأخباري

نتنياهو يقرر قبل عودة ليبرمان: مركبات مصفحة لأبو مازن وأموال لحركة حماس

مدار نيوز، نشر بـ 2019/05/21 الساعة 11:47 مساءً

 

مدار نيوز/نابلس-22-5-2019 : ترجمة محمد أبو علان دراغمة: كتبت صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية: توتر في ظل المفاوضات لتشكيل الائتلاف الحكومي الإسرائيلي، سماح الحكومة الإسرائيلية بإدخال مركبات مصفحة للسلطة الفلسطينية خلق نوع من التوتر بين نتنياهو ورئيس حزب إسرائيل بيتنا أفيغدور ليبرمان.

جهات أمنية إسرائيلية قالت إن عملية إدخال المركبات المصفحة للسلطة الفلسطينية صودق عليها من قبل نتنياهو وليبرمان، من الجهة الأخرى، أطراف مطلعة على تفاصيل القضية قالت أن نتنياهو صادق على العملية لوحده، وقالت تلك الأطراف أن نتنياهو “يقوم بعملية تصفية قبل عودة ليبرمان إلى وزارة الحرب”.

وتابعت يديعوت أحرنوت، جهات أمنية إسرائيلية حاولت هذا المساء إلقاء مسؤولية إدخال المركبات المصفحة للسلطة على وزير الحرب السابق أفيغدور ليبرمان، وقالت تلك الجهات:” تمت المصادقة على القرار بطلب من الأمريكيين وعلى يد وزير الحرب السابق، ورئيس الحكومة قبل حوالي تسعة شهور، وزود به الفلسطينيين عن طريق الأمريكان قبل أربعة أشهر”.

في المقابل هناك من يدعي أن نتنياهو وحده من يقف خلف هذه الخطوة، سعياً منه لإنهاء العديد من القضايا قبيل تشكيل الائتلاف الحكومي الإسرائيلي القادم، والذي لن يمكنه من اتخاذ هكذا قرارات.

كما اتهمت جهات مطلعة نتنياهو بالتوصل لاتفاق تهدئة مع حركة حماس لمدة ستة أشهر، وصادق على إدخال نصف مليار دولار لقطاع غزة، ووافق على توسعة مجال الصيد، وقالت تلك الجهات إنه يُسكت حركة حماس بالأموال.

وتابعت الجهات نفسها، الآن يوافق على إدخال مركبات مصفحة للضفة الغربية، نتنياهو يسعى من وراء هذه الخطوات لتنظيف الطاولة قبل دخول ليبرمان للحكومة، ويريد وضعه أمام الأمر الواقع.

مصادر سياسية إسرائيلية هاجمت نتنياهو قائلة: “رئيس الحكومة ضاعف مبلغ الدولارات التي تدخل لقطاع غزة من 15 إلى 30 مليون دولار شهرياً، وهو يخلق واقع لا رجعة فيه يهدف لإغراق ليبرمان في الفشل، فأي نصر سيحققه عندما يكون اتفاق؟، نتنياهو يخلق واقع لا رجعة فيه قبيل عودة ليبرمان لوزارة الحرب الإسرائيلية، من أجل منعه من تحقيق وعوده الانتخابية”.

وأيضاً في قضية المركبات المصفحة قالت الصحفية العبرية، القرار أثار غضب رؤوساء مجالس المستوطنات في الضفة الغربية، رئيس مجلس مستوطنات الضفة الغربية يوسي دجان  اعتبر القرار إهمال مطلق لحياة البشر حسب تعبيره، وأن الخطوة ستكلف الكثير من الدماء، وأن معظم العمليات التي قتل فيها جنود ومستوطنين إسرائيليين نفذت على يد أو بمساعدة عناصر من حركة فتح والشرطة الفلسطينية .

رئيس مجلس المستوطنات الإسرائيلية جنوب جبل الخليل هاجم هو الآخر قرار نتنياهو بإدخال مركبات مصفحة للسلطة الفلسطينية قائلاً:” لماذا يحتاج الفلسطينيون لمركبات مصفحة؟، من بالضبط يطلق النار عليهم؟، ضريبة هذا القرار الخاطىء سندفعه من دماء جنودنا ومواطنينا،  أوقفوا القرار قبل أن يصبح وقفه متأخراً”.

 

رابط قصير:
https://madar.news/?p=137231

تعليقات

آخر الأخبار