الشريط الأخباري

هآرتس: الإحتلال إمتنع عن محاكمة قتلة أكثر من 100 شهيد

مدار نيوز، نشر بـ 2018/03/14 الساعة 6:31 مساءً

مدار نيوز-وكالات: كشفت مفاوضات بين النيابة العسكرية للاحتلال الإسرائيلي ومحامي جنديين قاما بقتل الفتى الفلسطيني سمير عوض (16 عاماً)، في يناير/كانون الثاني عام 2013، أنّ النيابة لم تقدم لوائح اتهام في 110 جرائم قتل أسفرت عن استشهاد فلسطينيين بنيران جيش الاحتلال منذ العام ذاته.

ونقلت صحيفة “هآرتس”، عن محاميي الدفاع عن الجنديين المذكورين قولهما، خلال المداولات أمام المحكمة العسكرية في اللد، أمس، أنّ “الجيش يقوم بتقديم لوائح اتهام بشكل انتقائي”.

وأضافت الصحيفة العبرية، أن المعطيات الرسمية التي حصل عليها المحاميان عيدان بيسح وشلومو رخافي، أنه تم خلال السنوات السبع الماضية التغاضي عن استشهاد 110 مواطنين فلسطينيين برصاص جنود الاحتلال، لكن النيابة العامة قدمت لوائح اتهام في أربع حالات فقط.

في غضون ذلك، تواصل لجنة الاستئناف العسكرية، اليوم، مداولاتها في طلب الجندي القاتل، أليئور أزاريا، الذي أعدم، في مارس/آذار من عام 2015، الشهيد عبد الفتاح الشريف، عندما كان ملقى على الأرض، بإصدار عفو عام عنه وشطب ما تبقى له من محكوميته في السجن.

وكانت محكمة الاحتلال الإسرائيلية أصدرت على الجندي القاتل، أليئور أزاريا، حكماً بالسجن لمدة 18 شهراً، حصل بعدها على تخفيف محكوميته بأربعة أشهر، بناء على قرار من رئيس أركان جيش الاحتلال، الجنرال غادي أيزنكوط.

وفضحت جريمة أليئور أزاريا سياسة الإعدامات التي انتهجها جيش الاحتلال في عام 2015 للتغلب على انتفاضة الأفراد، خاصة أنه تم توثيق جريمة قتل الشهيد عبد الفتاح الشريف بكاميرا ناشط فلسطيني لصالح منظمة “بتسيلم”، مما اضطر الاحتلال إلى تقديم الجندي القاتل للمحاكمة.

بينما لم تُتخذ أي إجراءات بحق الجندي الآخر الذي أعدم، في العملية ذاتها، رمزي القصراوي في موقع الجريمة في الخليل، حيث أطلق الجنود النار على الشهيد القصراوي وأعدموه بعد إصابته بجراح خطيرة، لكنه كان لا يزال هو الآخر على قيد الحياة.

وكان الشهيدان عبد الفتاح الشريف ورمزي القصراوي حاولا تنفيذ عملية ضد جنود الاحتلال، في 24 مارس من عام 2015، لكن جنود الاحتلال قاموا بإعدامهما رمياً بالرصاص حتى بعد إصابتهما بجراح.

وعزز الاحتلال، في الأوامر العسكرية والتصريحات التي أصدرها وزير الأمن آنذاك، موشيه يعالون، ووزراء في الحكومة، مطلب تنفيذ الإعدام الميداني ضد كل من يحاول تنفيذ عملية ضد الاحتلال وجنوده.

تعليقات