الشريط الأخباري

هل تراجع “نتنياهو” عن بناء مستوطنة بديلة لبؤرة “عمونا”؟

مدار نيوز، نشر بـ 2017/02/17 الساعة 2:47 مساءً

 

كتب محمد أبو علان

اليمين الإسرائيلي كانت فرحته عارمة بفوز دونالد ترامب كرئيس للولايات المتحدة، وفرحتهم أكبر كانت يوم تسلمه لمنصبه، اعتبروا إنهم دخلوا في مرحلة جديدة تمكنهم من البناء في المستوطنات، والتوسع الاستيطاني دون معارضة أمريكية كما كان الأمر في ظل ولاية الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

القناة الثانية الإسرائيلية كشفت عن أن “نتنياهو” يعيد التفكير من جديد في قراره السابق بناء مستونة بديله لمستوطني بؤرة “عمونا”، وإن قرار إقامة المستوطنة الجديدة يدرس الآن من قبل طاقم أمريكي إسرائيلي مشترك.

هذا لا يعني أن الاستطيان الإسرائيلي سيتوقف، ولكن من الواضح أن الإدارة الأمريكية الجديدة لها هي الأخرى محددات معينة في موضوع الاستيطان قد تمنع اليمين الإسرائيلي من تحقيق طموحاته الإستيطانية بشكل مطلق.

وما يؤكد هذا، الموقف الأمريكي الذي سبق زيارة رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي لواشنطن والذي جاء فيه أن توسيع المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية خارج حدودها الحالية قد يضر في عملية السلام.

الاستفسارات التي بدأت تصدر عن وزراء حزب “البيت اليهودي” عن الاستيطان بعد زيارة “نتنياهو” لواشنطن تشير إلى أن الإدارة الأمريكية الجديدة وضعت لحكومة الاحتلال محددات معينة في موضوع الاستيطان، محددات لن توقفه، ولكنها أيضاً لن تترك لها الحبل على الغارب.

“نفتالي بنت” رئيس حزب “البيت اليهودي” طالب رئيس الحكومة بتوضيح موقفه من بناء مستوطنة بديلة لمستوطني بؤرة عمونه في ظل ما تسرب من أنباء هو نيته إعادة دراسة القرار في هذا الشأن من جديد.

وزيرة القضاء الإسرائيلي أيلت شكيد قالت هي الأخرى  أن الحكومة ملزمة بالاتفاق الذي وقعته مع مستوطني بؤرة عمونة، ولا مفر من تنفيذه، مقابل ذلك هدد مستوطني عمونا بالتظاهر أمام منزل رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي إن هو تراجع.

ما تسرب من نتائج زيارة نتنياهو لواشنطن حتى الآن يؤكد أقول محلل إسرائيلي بعد فوز دونالد ترامب بالرئاسة الأمريكية والذي قال فيها:

” فرحة اليمين الإسرائيلي بفوز ترامب مبكرة جداً”

رابط قصير:
https://madar.news/?p=30266

تعليقات

آخر الأخبار

191 يوماً للحرب على فلسطين

الأحد 2024/04/14 8:42 صباحًا