وتشير الأرقام إلى أن هذه السلالة الجديدة التي تعرف حتى الآن بـ”AY. 4.2″، تشكل 6 في المئة من الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد في البلاد.

ويرجح خبراء أن يكون هذا المتحور الفرعي، أسرع انتشارا بـما بين 10 و15 في المئة مقارنة بمتحور “دلتا” الأصلي الذي جرى رصده أول مرة في الهند، ثم أصبح مهيمنا على أغلب الإصابات.

وشرح مدير معهد علم الوراثة التابع لجامعة لندن، فراتنسوا بالو، أن طبيعة هذا المتحور الفرعي الجديد من كورونا تجعله أكثر انتقالا.

وأوضح الباحث، في تحليل نشره عبر موقع “تويتر”، أن هذا النوع الجديد من “دلتا” ربما يكون الأكثر قدرة على الانتشار حتى يومنا هذا.

ومن المرتقب أن تبادر منظمة الصحة العالمية إلى فتح تحقيق بشأن هذا النوع الجديد من متحور “دلتا”، في مسعى إلى تحديد المخاطر القائمة.

وفي بريطانيا، كشفت وثائق نُشرت الثلاثاء، أن خبراء صحيين يعكفون في الوقت الحالي على مراقبة هذا المتحور الفرعي.

ويوم الثلاثاء، سجلت بريطانيا 233 وفاة من جراء مضاعفات “كوفيد-19“، وهو أعلى رقم منذ التاسع من مارس الماضي، لكن خبراء الصحة لم يربطوا هذه الزيادة بالمتحور الفرعي الجديد.

ومن الأمور الإيجابية في بريطانيا، أن نسبة مرضى “كوفيد-19” الذين يضطرون إلى دخول المستشفى ما زالت أقل بكثير مقارنة بما جرى تسجيله العام الماضي، والفضل في هذا التحسن يُعزى إلى التطعيم الذي جعل الوباء أقل فتكا.