الشريط الأخباري

وأد الـرأي الـعـام .. رامي مهداوي

مدار نيوز، نشر بـ 2016/08/27 الساعة 10:42 صباحًا

إذا نظرنا بتجرد إلى الأحداث الأخيرة – فقط الأسبوع الماضي – من خلال عدسة مجهر مفهوم الرأي العام؛ سنجد أن الشارع الفلسطيني له صفات معقدة ومركبة، لا تستطيع قياسها بسبب سرعة الأحداث وترابطها العضوي الكامل ببعضها البعض.

لكن هناك عدداً من الأسئلة التي تطفو على سطح الشارع الفلسطيني: ما هي الميكانزمات المؤهلة لتوسيع مشاركة الرأي العام في السياسة العامة؟ وهل يكتفي الرأي العام بدوره المحدود فقط في إطار منصات التواصل الاجتماعي كحالة من تنفيس الغضب؟! وهل يقاد أم يقود الرأي العام الفلسطيني، خصوصاً إذا ما أسقطنا تعريف شكسبير بقوله: إن الرأي العام هو الجواد الذي يمتطي الحاكم صهوته؟!

 
إن أخطر ما حدث خلال متابعتي اليومية للفترة السابقة هو تحويل مساهمة الرأي العام إلى جماعات مصالح تستغل النوافذ القانونية من أجل قضاء المآرب الذاتية؛ لهذا يجب على أي مسؤول إدارة الرأي العام لخدمة المصلحة العامة وليس الخاصة، وعلى كل مسؤول/فنان/حكومة التحدث مع المواطنين/الجمهور بكل صدق وشفافية وبأسرع وقت ممكن حتى لا تنقلب الأمور ضده، وهذه هي مصيبة الكثيرين حيث يكون الفعل رائعاً لكن نهايته تكون مضادة له!!
البعض قتل ذاته بذاته بسبب بسيط وهو عدم تقديم المعلومات الصحيحة للشعب، ما أدى إلى نشر الشائعات حول الحدث ذاته، فلجأ الشعب إلى وسيلة التنفيس من خلال أدوات التواصل الاجتماعي المختلفة: “فيسبوك”، “تويتر” …إلخ، كمظهر للتعبير عن وجهة النظر المضادة لكل من الحكومة/القيادة/الفنان. فتم نسج روايات متعددة تناولتها الأفواه الإلكترونية دون أن تركز على مصدر موثوق به يؤكد صحتها، ما خلق أجواء من الجدلية الحاصلة بين الرأي العام والسياسة العامة عن طريق الحروب الافتراضية؛ وهي من أهم الحروب التي أصبحت في واقعنا الفلسطيني كمحرك للرأي العام.

 
على القادة بأنواعهم المختلفة أن يؤمنوا بأننا متواجدون في عالمين مختلفين بذات الوقت، هما العالم الواقعي والعالم الافتراضي، فكلاهما يمثل فضاء عاماً لتبادل الخبرات و/أو المعلومات وتداول الأفكار …وتبادل السلع المتنوعة. مع الأخذ بعين الاعتبار أن العالم الافتراضي يمتاز بغياب الرقابة، ما يجعل منه قوة ضغط شعبية افتراضية، لذلك يردد أغلب الأكاديميين في حقل الإعلام المقولة التالية: “إن العالم الافتراضي هو أكثر واقعية من العالم الطبيعي”.

 
لهذا نجد أن المساحة المشتركة في جميع الأحداث التي وقعت في الأيام الماضية؛ هو تحول المجال العام إلى مجتمع افتراضي، يجتمع فيه المجتمع على شكل أفراد يجمعهم اهتمام مشترك، ويمثل لهم ساحة نقاش وتبادل آراء.

 
البعض حولها إلى ساحة معركة أو منصات حربية، يملك الجميع فيه حق حرية الرأي والتعبير، معتقدين بأن لديهم قوة التأثير في الرأي العام من خلال خلق قصص وهمية… وآراؤهم وليس رأي من هو في دائرة الحدث، ليتصارع الجميع ضد بعضه البعض؛ لهذا تم نحر/وأد الرأي العام قبل ولادته ولم يشكل أداة ضغط على الجهات المعنية.

 
ذبحنا الفنان صابر الرباعي دون أن نسمع روايته، وقتلنا أبو العز مرتين، وضاع وغاب المتحدثون الرسميون وكأنهم في سبات عميق محاولين التجميل والتزييف.

 
ومن وجهة نظري الإعلامية، فإن محافظ نابلس فعل خيراً عندما تحدث بشفافية، مستبقاً كل الشائعات والأقاويل ليضع الحقيقة كما هي رغم بشاعة الحدث ذاته.

 

رابط قصير:
https://madar.news/?p=4895

هذا المقال يعبر عن رأي صاحبه فقط.

تعليقات

آخر الأخبار

193 يوماً للحرب على فلسطين

الثلاثاء 2024/04/16 8:34 صباحًا

أسعار العملات والمعادن

الثلاثاء 2024/04/16 8:31 صباحًا

اعتقالات وإصابات بالضفة والقدس

الثلاثاء 2024/04/16 7:51 صباحًا

حالة الطقس: أجواء حارة وجافة

الثلاثاء 2024/04/16 7:45 صباحًا

شهيدان برصاص المستوطنين في عقربا

الإثنين 2024/04/15 11:21 مساءً