الشريط الأخباري

وقفة وسط نابلس إحتجاجاً على استهداف موكب الحمد الله في غزة

مدار نيوز، نشر بـ 2018/03/13 الساعة 5:31 مساءً
شارك الخبر:

نابلس-مدار نيوز: أدانت فعاليات نابلس، اليوم الثلاثاء، تعرض واستهداف موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله، ورئيس جهاز المخابرات العامة ماجد فرج، لعبوة ناسفة عقب دخوله قطاع غزة.

جاء ذلك خلال وقفة وسط مدينة نابلس، ضد استهداف موكب رئيس الوزراء، بمشاركة محافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب، وعدد من ممثلي الفعاليات الرسمية والشعبية والوطنية ورجال الدين.

وحمّل محافظ نابلس أكرم الرجوب حركة حماس المسؤولية كاملة عن ما حدث في قطاع غزة، واستهداف موكب رئيس الوزراء. وقال اليوم تقف نابلس لتؤكد على أن ما حدث في غزة جريمة نكراء تستهدف وحدة وكرامة الشعب الفلسطيني، وهناك فئة ضالة تريد ضرب الوحدة وتحقيق المصالحة.

وطالب حركة حماس بضرورة الكشف عن الفاعلين ومن يقفون خلف هذه الحادثة، إن كانت تستطيع ذلك؟. وقال: “على حماس أن تكون صريحة وأنا أشك في ذلك وتقول من المسؤول عن عملية استهداف موكب الحمد الله الذي كان ذاهبا لافتتاح محطة لتحلية المياه“.

وأكد على الوقوف خلف القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، مشيرا الى أن هذه الجريمة تتساوق مع أهداف الاحتلال.

وأضاف هم يريدون إغراقنا في متاهات جديدة وهذا ما يريده الاحتلال، وهناك مؤامرة على الشعب والمقدسات والمصالحة.

بدوره، قال منسق لجنة التنسيق الفصائلي في نابلس، نصر أبو جيش، إن هذه الجريمة مدانة من قبل كل الفعاليات الرسمية والشعبية والوطنية، وإن الاعتداء على قادة الشعب يعتبر اعتداء على الكل الفلسطيني، وهذه الجريمة لن تمر مرور الكرام.

وتابع أبو جيش، إن وحدتنا وإرادتنا هي رمز قوتنا، واستهداف موكب رئيس الوزراء الذي يحمل قضايا انسانية ووطنية لأهلنا في غزة، مدانة وتتساوق مع جرائم الاحتلال.

شارك الخبر:

تعليقات