الشريط الأخباري

انفلات المستوطنين ومخطط تهجير مناطق “ج” تحت دخان الحرب

مدار نيوز، نشر بـ 2024/02/12 الساعة 9:26 صباحًا

مدار نيوز \

تفيد معطيات منظمة “بتسيلم” بأن إسرائيل صادرت منذ احتلالها للضفة الغربية عام 1967 مليوني دونم من الأراضي، واستخدمتها لغرض بناء المستوطنات وتوسيعها وشق الشوارع والطرق التي تخدمها.

وتشير المنظمة إلى أنه جرى السيطرة على بعض تلك الأراضي بطرق رسمية، فيما سيطر المستوطنون على الجزء الآخر بواسطة العنف الذي يمارسونه بشكل يومي، حيث يبدو للوهلة الأولى أن الحديث يجري عن مسارين غير مرتبطين ولكن في الواقع هما مسار واحد، إذ أن عنف المستوطنين هو عنف دولة ويتم بدعمها الكامل ومشاركة ممثليها كإستراتيجية لنظام الأبارتهايد الإسرائيلي الذي يسعى إلى استكمال عمليات السيطرة على الأراضي الفلسطينية، على حد قول المنظمة.

وعن تصعيد سياسة السيطرة على الأرض تحت دخان الحرب على غزة يقول مدير مجموعة مراقبة الاستيطان “كيرم نافوت”، درور إتكس، إن المستوطنين يستخدمون غطاء الحرب “لمحاولة إعادة رسم الخريطة الديموغرافية للضفة الغربية”، مشيرا إلى أن “الفكرة هي طرد الفلسطينيين مما يعرف بالمنطقة (ج)، وهي المناطق النائية الريفية في الأراضي المحتلة، وحصرهم في جيوب المنطقة التي تشمل المراكز الحضرية”.

وفي السياق تورد تقارير “هيئة مقاومة الجدار والاستيطان”، إن اعتداءات الاحتلال وميليشيات المستوطنين قد وصلت إلى مستويات قياسية منذ الحرب على غزة، بالنظر إلى عددها وطبيعتها التي تستهدف الوجود الفلسطيني في كل مكان من الأرض الفلسطينية، حيث أصبح المواطن الفلسطيني مستهدفا إما من قبل إجراءات الاحتلال الرسمية أو من قبل إرهاب الدولة المنظم الذي تكفلت به عصابات المستوطنين المسلحة.

وتتراوح الاعتداءات ما بين إسقاط شهداء وإيقاع إصابات جسدية سواء بالاعتداء بالرصاص الحي والغاز والإرهاب، والاقتحامات وتخريب وسرقة ومصادرة الممتلكات، وتجريف الأراضي واقتلاع الأشجار. وتفيد الهيئة بأن دولة الاحتلال تستغل انشغال العالم بحرب الإبادة التي تخوضها ضد شعبنا الفلسطيني في غزة لتنفيذ مخططات لا تقل خطورة في الضفة الغربية من خلال التهجير القسري وإعدام المدنيين في وضح النهار وفرض منظومة الأبارتهايد.

وكان الرئيس الأميركي، جو بايدن، قد أعلن عن فرض عقوبات على أربعة مستوطنين شاركوا في أعمال عنف ضد فلسطينيين، تشمل تجميد ممتلكاتهم ومنعهم من الدخول إلى الولايات المتحدة الأميركية، الأمر الذي اعتبر تطورا في الموقف الأميركي الذي لطالما امتنع عن اتخاذ إجراءات عملية ضد إسرائيل أو أي من مواطنيها.

رابط قصير:
https://madar.news/?p=305834

هذا المقال يعبر عن رأي صاحبه فقط.

تعليقات

آخر الأخبار

حريق ضخم في مصنع للبلاستيك بالخليل

الثلاثاء 2024/02/27 11:06 مساءً