الشريط الأخباري

“جلعاد أردان” يكذب كما يتنفس

مدار نيوز، نشر بـ 2017/02/22 الساعة 12:50 صباحًا

 

كتب محمد أبو علان

وزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال الإسرائيلي “جلعاد أردان” ومن خلفه القائد العام لشرطة الاحتلال الإسرائيلي ” روني الشخ” اتهموا الشهيد أبو القيعان ابن بلدة أم الحيران بأنه نفذ عملية دهس قتل فيها شرطي من شرطة الاحتلال الإسرائيلي، وإنه ينتمي لتنظيم “داعش”.

الاتهامات للشهيد أبو القيعان جاءت لحظات بعد استشهاده، وقبل إجراء أية تحقيق ميداني لمعرفة ما الذي جرى في بلدة أم الحيران صباح يوم الثامن عشر من كانون الثاني 2017، التحقيقات اللاحقة أثبتت أن الشهيد أبو القيعان لم ينفذ عملية دهس، وإنه فقد السيطرة على مركبته نتجة إطلاق النار عليه من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

لا بل أن شرطة الاحتلال الإسرائيلي أعدمت الشهيد أبو القيعان مع سبق الإسرار والترصد عبر منع نجمة داوود الحمراء من تقديم العلاج الطبي له لمدة تراوحت ما بين 20-30 دقيقة، مما أدى لوفاته بسبب نزفه على مدار نصف ساعة، وبذلك منعت الشرطة معرفة حقيقة ما جرى مع الشهيد.

اليوم الثلاثاء، وخلال زيارة لبئر السبع تراجع وزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال الإسرائيلي “جلعاد أردان” عن اتهاماته السابقة للشهيد أبو القيعان، وقال أن ما حدث كان حادث مؤسف ذهب نتيجته شرطي إسرائيلي ومواطن.

ومما قاله الوزير الإسرائيلي عن جريمة شرطته في أم الحيران:

“كان لنا حادثة صعبة ومؤسفة في أم الحيران، قتل فيها شرطي ومواطن، ممنوع اعطاء فرصة لأي شخص استغلال حادث محدد كهذا من أجل التأثير على العلاقات البدوية مع الشرطة والحكومة الإسرائيلية”.

رؤوساء مجالس هيئات محلية غادروا مكان اللقاء بعد وصول وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي بسبب تصريحاته التي تلت عملية إعدام شرطة الاحتلال الإسرائيلي للشهيد يعقوب أبو القيعان.

عضو الكنيست الإسرائيلي، ورئيس القائمة المشتركة أيمن عودة طالب بعد جريمة أم الحيران بعزل وزير الأمن الداخلي ومحاكمته.

الجدير ذكره إنه بعد كل المعطيات التي اثبتت عدم صحة رواية شرطة الاحتلال الإسرائيلي في قضية الشهيد أبو القيعان لم تفتح الشرطة الإسرائيلية حتى الآن تحقيقاً في القضية.

رابط قصير:
https://madar.news/?p=30875

تعليقات

آخر الأخبار