الشريط الأخباري

13 قتيلا في إحتجاجات الخميس…. السودانيون يواصلون الاعتصام

مدار نيوز، نشر بـ 2019/04/12 الساعة 10:21 صباحًا
شارك الخبر:

مدار نيوز-وكالات: أعلنت “لجنة أطباء السودان” النقابية، مقتل 13 شخصا برصاص قوات النظام، خلال الاحتجاجات التي شهدتها البلاد، أمس الخميس، بعد أن أطاح الجيش السّوداني، بالرئيس عمر البشير، بعد 30 عامًا في الحكم، معلنًا اعتقاله واحتجازه “في مكان آمن” وتولّي “مجلس عسكري انتقالي” السُلطة لمدّة عامين، بعد أربعة أشهر من احتجاجات غير مسبوقة ضدّ النظام.

جاء ذلك في بيان للجنة المعارضة، أوضحت فيه أن قتيلين سقطا في الخرطوم، أحدهم في موقع الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش، والآخر في حي ” شمبات” شمال العاصمة، وأشار البيان إلى أن 8 من القتلى سقطوا بمدينة زالنجي بولاية وسط دارفور، وأن اثنين قتلا بمدينة مدينة مدني، فيما قتل الأخير بمدينة عطبرة.

ولفتت اللجنة إلى أنه بذلك ترتفع حصيلة القتلى منذ بداية الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش السبت، إلى 35 قتيلا. وذكرت أن الكثير من الإصابات وقعت بمختلف مدن السودان، منها عشرات الإصابات الخطرة الناتجة عن استخدام الرصاص الحي.

السودانيون يتحدون حظر التجول

وواصل آلاف السودانيين اعتصامهم أمام مقرّ قيادة الجيش في الخرطوم، رغم سريان حظر تجوّل فرضه الجيش إثر إطاحة البشير، الذي بدأ الساعة العاشرة من مساء الأمس، بحسب شهود، رافضين قرارات وزير الدفاع ومطالبين بحكومة انتقالية مدنية.

وعلى وقع هتاف “سلام، عدالة، حرية”، استهلّ المتظاهرون اعتصامهم للّيلة السّادسة على التّوالي أمام مقرّ الجيش، الذي دعاهم قبيل ساعات إلى التزام حظر تجوّل استمرّ لغاية الرّابعة فجرًا.

وأعلن التلفزيون الرّسمي أنّ بن عوف أدّى، مساء الخميس، القسَم “رئيسًا للمجلس العسكري الانتقالي” الذي شكّله الجيش. وأضاف “الفريق كمال عبد المعروف أدّى القسم نائبًا لرئيس المجلس العسكري الانتقالي”.

وأعلن وزير الدفاع إغلاق أجواء البلاد “لمدة أربع وعشرين ساعة” والمداخل والمعابر الحدودية “حتى إشعار آخر”، وفرض حال الطوارئ ثلاثة أشهر.

شارك الخبر:

تعليقات