الشريط الأخباري

(3): المستعربون: كيف تعمل الوحدة في القدس، وكيف يتعامل المقدسيون معها؟

مدار نيوز، نشر بـ 2018/01/14 الساعة 8:16 صباحًا
شارك الخبر:

 

مدار نيوز – ترجمة محمد أبو علان دراغمة: في الجزء الثالث والأخير من تقرير موقع مكور ريشون العبري عن وحدة المستعربين التابعة لحرس الحدود الإسرائيلي في القدس تحدث قائد الوحدة عن نشاطاتها في القدس، وعن كيفية تعامل المقدسيون معها، كما تحدث التقرير عن قائد الوحدة نفسه، وجاء في هذا الجزء من اللقاء:

كتب الموقع العبري عن قائد وحدة المستعربين التابعة لحرس الحدود الإسرائيلي في القدس:

 يبلغ من العمر 44 عاماً، خبرته الأمنية الغنية جاءت بالدرجة الأولى بعد خدمته أربع سنوات في وحدة دوفدفان، وهي وحدة المستعربين التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي، و14 عاماً خدمة في الوحدة الخاصة لحرس الحدود يمام، وقاد وحدة متسادا ، الوحدة الخاصة التابعة لمصلحة السجون الإسرائيلية، شغل هذا المنصب لمدة عامين ونصف.

وعن الوحدة قال قائدها، هناك شيء خاص بفسيفساء وحدة المستعربين،  بين عناصر الوحدة  تجد من كل الأديان، ورغم التباين لم تشهد الوحدة أي نوع من الجدل الداخلي بسبب الخلفية، بالنسبة لليهود للقدس أهمية خاصة، ولكنني اكتشفت أن الحوافز موجودة لدى الجميع عندما يتعلق الأمر بالقدس، ترى مقاتلين من كل الوحدات، ولكن هنا في القدس شيء مختلف.

وتحدث عن دور وحدة المستعربين في حماية المستوطنين في المنازل التي استلوا عليها في سلوان، وقال في سياق الموضوع:

” أنا أصل لعملي، سواء كانت المهمة في سلوان أو في الطور فهي واحدة بالنسبة لي، أنا لا أسأل أسئلة كثيرة، أنفذ ما يعطي لي من تعليمات، حتى لو طلب مني اعتقال يهودي يريد تنفيذ عملية ضد العرب لا مشكلة لديّ، ومن خلال استخدام نفس الوسائل المهنية”.

تقرير موقع مكور ريشون العبري تطرق خلال اللقاء مع قائد الوحدة عن الشعور لدى الوحدة عند اقتحام منزل عائلة في منتصف الليل، التعليمات الأساسية لدينا الحفاظ على القيم والأخلاق قال قائد الوحدة، في حالات كنا نقتحم بيت ونرى سيدة في زي غير مناسب كنا نخفض النظر، نحن غير معنيون بإذلال الناس، وتحدث عن قيام بعض العائلات في القدس بمقاومة عناصر وحدة المستعربين، ومحاولة خطف سلاحهم، وهذه ظاهرة خاصة بعائلات القدس، ولكن في الضفة الغربية نادراً ما يحدث .

وعن تفسيره لسلوك عائلات القدس في التعامل مع وحدة المستعربين قال:

“عرب القدس  يحملون الجنسية الإسرائيلية، بالتالي  هم يشعرون بقدر أكبر من الثقة بالنفس، وهم يعرفون القانون، ويعرفون ما لا يسمح لنا به، وما هو مسموح به، ونحن في حالة معقدة للغاية،  نحن كجزء من الشرطة  نريد مساعدة سكان أحياء القدس الشرقية، مثل أي  مواطن آخر، والشرطة عنوان لهم، نريد أن نخدمهم، في المقابل من يريد التصرف ضدنا  سنمنعه من القيام بذلك”.

وعن الرؤيا والأفكار التي تشكلت لديه حول سكان القدس الشرقية قال، ما أعرفه أنه علينا أن نكون أقوياء، وكوني لست شخصية سياسية، اعتقادي ليس بالأمر المهم.

وعن أداء وحدة المستعربين بعد 25 عاماً من وجودها كرأس حربه في الصراع الدائرة، وإن لم تصب الوحدة بالإحباط من العمل المستمر قال قائد الوحدة:

” نحن نعلم أهمية ذلك، لهذا يوجد تغيير في طواقم وقيادة الوحدة، منذ أن تسلمت قيادة الوحدة أحاول تنفيذ عمليات أكثر نوعية، وعمليات اعتقال معقدة تتطلب منك الكثير من القوة والحيلة”.

وتحدث قائد الوحدة عن الحياة غير الاعتيادية له ولعناصر الوحدة، حيث لا يعيشون حياة طبيعية، فهم قد يضطرون للعمل في الليل والنهار، وفي عطلة نهاية الأسبوع والأعياد، ومع كل هذا نحاول قدر الإمكان أن  نجعل العمل  لا يترك أثره على حياة عناصر الوحدة، في المقابل على عناصر الوحدة أن يعتادوا على حياة غير طبيعة أيضاً.

 

 

 

شارك الخبر:

تعليقات