الشريط الأخباري

50 معلما فلسطينيا يتنافسون للمشاركة بجائزة أفضل معلم في العالم

مدار نيوز، نشر بـ 2016/09/21 الساعة 9:18 مساءً

أجرت هيئة تطوير مهنة التعليم، اليوم الأربعاء، لقاء مع 50 معلما من أفضل المعلمين رشحتهم المديريات، ليتنافسوا على جائزة أفضل معلم في العالم التي ترعاها مؤسسة فاركي، وكان حضر اللقاء المعلمون المتميزون المرشحون لذلك، ووكيل وزارة التربية والتعليم العالي د. بصري صالح، وحازم أبو جزر منسق هيئة تطوير مهنة التعليم، ود. شهناز الفار مدير عام الإشراف التربوي، وجودت صيصان وفداء زعتر اللذان كانا في العام الماضي من بين أفضل 50 متنافساً من مختلف دول العالم.

وشكر د. بصري الحضور وثمن جهودهم وأكد استعداد الوزارة لتقديم أشكال الدعم كافة فيما يتعلق بالتوجيه والمتابعة والتحضير عن طريق هيئة تطوير مهنة التعليم والإشراف، وقال: إن المعلم الفلسطيني أعاد من جديد إلى العالم بعامة والعالم العربي بخاصة صورة المعلم المشرقة، ودل على ذلك تنافس دول الخليج على استقطاب المعلمين الفلسطينيين.

ودعا صالح إلى فتح قنوات التواصل بين المعلمين المتميزين لتبادل الخبرات وتكون لدينا مجموعة من أصحاب الخبرات.

وأشار صالح إلى الهجوم الإسرائيلي الذي تتعرض له وزارة التربية وبخاصة على المنهاج الفلسطيني، وأكد استعداد الوزارة للاستماع لكل الملاحظات والتوجيهات البناءة من التربويين بخصوص المنهاج الجديد لكل دون تجريح وانتقاص من قيمة الجهود التي بذلتها الوزارة في هذا السياق.

وأكد توجه الوزارة لزيادة التوعية الاجتماعية والوطنية للطفل الفلسطيني إلى جانب الاهتمام بمواكبة العصر وتطوراته التكنولوجية، والمساهمة في بناء شخصية طالب قادرة على التفكير والتلحليل ينافس على المستوى الإقليمي والعالمي.

وفي كلمتها، رحبت د. شهناز بالحضور، مؤكدة استعداد الإدارة العامة للإشراف على تقديم الدعم والمتابعة، معربة عن فخرها بهذه النخبة من المعلمين والمعلمات والذين يوجد مثلهم الكثير في الميدان لكن عليهم أن يبرزوا تميزهم ويوثقوا أعمالهم، فالمعلم المتميز هو من يعرف نقاط القوة والضعف عن طلبته، ويعمل على استثمار نقاط القوة وتحفيزها، ومعالجة نقاط الضعف وتحسينها.

ثم استعرض أبو جزر الذي على المعلمين تعبئته عن طريق الموقع الإلكتروني لفاركي، ودعاهم إلى الإسراع في ذلك، والاهتمام بطريقة الصياغة والتعبير والتركيز على ما يظهر التميز في أعمال المعلم وتجربته، وبعد ذلك دار نقاش مطول استفسر من خلاله المعلمون عن آليات تعبئة الطلب وكيفية الترويج لأعمالهم.

وكانت وزارة التربية والتعليم العالي وبتوجيهات من وزيرها د. صبري صيدم عملت على تحضير المعلمين الفلسطينيين للمشاركة في جائزة أفضل معلم في العالم للعام 2017، وهذه المسابقة ترعاها مؤسسة فاركي ومقرها في دبي ولندن، وقد حققت فلسطين في العام الماضي إنجازا متميزا بفوز المعلمة حنان الحروب بلقب أفضل معلمة في العالم، وفوز كل من المعلم جودت صيصان، وفداء زعتر من ضمن أفضل خمسين معلما في العالم.

ويأتي هذا التحضير ضمن آلية مدروسة وخطوات تشترك فيها الوزارة مع عدد من مؤسسات المجتمع المحلي والجامعات الفلسطينية، وقد رشحت مديريات التربية والتعليم عدداً من المعلمين وفق معايير استلهمتها الوزارة من معايير الجائزة المذكورة، وقد رشحت كل مديرية ثلاثة معلمين وفق هذه المعايير، وكانت أجريت للمعلمين مقابلات مطلع شهر أيلول، وتشكلت لجنة مقابلات للمرشحين من مجموعة من الخبراء والمختصين من الوزارة والمؤسسات الوطنية المختصة والجامعات، حيث هدفت إلى الاستماع لتجارب المعلمين ومساعدتهم لبلورة هذه التجارب للإفادة منها وطنيا من جانب، وتحقيق إنجاز ضمن مسابقة أفضل معلم في العالم للعام 2017.

رابط قصير:
https://madar.news/?p=8373

تعليقات

آخر الأخبار

54 شهيدا في غزة خلال 24 ساعة

الخميس 2024/07/18 1:25 مساءً