من نحن

في خضمّ موجة الإنفتاح والعولمة، وفي عصرٍ أزال الإعلام الإجتماعي كل حواجز التواصل التقليدية، كان لا بدّ من مبادرة في هذا المجال تواكب مستلزمات المرحلة وتضفي على هذا الجانب من عملية التفاعل الإيجابي في سياق تبادل المعلومات نموذجاً مختلفاً لناحية تغطية الحدث أو نقل الخبر.

وهكذا، تحوّل موقع “مدار نيوز” الذي انطلق من مدينة نابلس شمال الضفة الغربية من مجرّد مبادرة الى شبه مغامرةٍ شيّقة في مهنة البحث عن المتاعب في بعض الأحيان، وعن الحقيقة في كلّ حين.

تخصصنا في الإعلام المحلي من خلال برنامج دبوس اخباري، بالاضافة الى الترجمات عن الصحف العبرية وكل ما يتعلق بالشأن الفلسطيني، وكيف يتناول إعلام الاخر القضايا الفلسطينية .

أردناها في البداية وسيلة لمواكبة مجريات الأحداث وتبادل الأخبار معتمدين نكهة مختلفة وأسلوباً عصرياً متجدّداً، يقيناً منا بضرورة المساهمة البناءة في هذا المجال مع حرصنا الشديد على توخّي الدقة والشفافية والموضوعية، فإذ بهذا الموقع الإلكتروني ينقلنا الى موقعٍ المسؤولية الطوعية من حيث دعم ونشر الرأي الحرّ والدفاع عن الحريات وإعتماد الإلتزام الإجتماعي كمنبرٍ لنصرة القضايا المحقّة.

لم يكن لهذا الموقع مكانته اليوم لولا الدعم المستمر للقرّاء الأعزاء من خلال إعتماده مصدراً أساسياً يعكس بأمانة شؤون وشجون الوطن الفلسطيني.

الاعزاء إن رسالتنا الإعلامية لا تكتمل إلا بثوابت ثلاث: مسؤولية مهنية وخبر يقين وثقة قارىء.

ملاحظة: إن الأخبار الواردة على هذا الموقع من “المصادر الصحافية” تمثل آراء كاتبها أو مصدرها ولا تعكس بالضرورة رأي الموقع الذي هو موقع محايد ينقل كافة الأخبار بشفافية واستقلالية.